من هم كتاب الوحي

من هم كتاب الوحي


الوحي في اللغة

يقصد بالوحي كلّ وسيلةٍ للإعلام، سواء أكانت إشارة أم كتابة أم رسالة أم إلهام، وهي تختلف باختلاف المُخَاطَب بها؛ حيث وردت أمثلةٌ على ذلك من كتاب الله عزّ وجل تشير إلى مفهوم الوحي لغة، ومنها:

  • ما يتلقّاه القلب من توجيه ربّاني لفعل أمر ما والإقدام عليه، ومثاله ما أوحى الله به لأمّ موسى عليه السلام بأن تلقيه في اليم.
  • السلوك الفطري الّذي تسلكه المخلوقات تجاه حاجتها بتوجيه ربّاني لها يأتي معها متعلّماً إلى الدنيا، ومثاله: وحي الله عزّ وجل للنحل بأن تتّخذ من الجبال بيوتاً.
  • أوامر الله عزّ وجل لملائكته الّذين لايعصونه، ويفعلون ما يؤمرون، وذلك بوحي الله لملائكته بتثبيت المؤمنين.
  • إشارات لغة الجسد والتوجيهات والإيماءات، كما أشير إلى ذلك من قوله تعالى على لسان زكريّا عليه السلام في سورة مريم: ((فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبّحوا بكرة وعشيّا)).
  • ما تلقيه الشياطين في قلوب أوليائهم، وذلك من قوله تعالى: (وكذلك جعلنا لكلّ نبيٍّ عدوّا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا)

والمفهوم الشرعي للوحي هو: كلّ إعلام من الله سبحانه وتعالى إلى أنبيائه سواءً ألقاه الله إلى قلوبهم، أو من خلال رؤيا يرونها، أو من خلال ملك مُوَكَّل، أو من خلال كلامه معهم من وراء حجاب. والمعنى الاصطلاحي شرعا للفظة كُتَّابِ الوحي: هي لفظة تُطلق على من استعملهم الله على دينه بأن يسّر لهم كتابة كلام الله عزّ وجل المنزّل على رسوله محمّد صلى الله عليه وسلم مشافهة منه لهم، وهم الثقة من صحابة رسول الله عليه السلام، والمقطوع والمشهود لهم بصدقهم وعدالتهم ودقّتهم بالإجماع.

كتّاب الوحي

أاختُلف في عدد كتاب الوحي؛ فقد تراوح عددهم ما بين ثلاثة عشر وبضعاً وعشرين، فمنهم من كتب بالعهد المكيّ، ومنهم من كتب بالعهد المدني، ومن كتب ما بعد الحديبية، فهذه ثلاثة تقسيمات زمنيّة لفترات متلاحقة تُعدّ مفاصل تاريخيّة في فترة النبوة الشريفة؛ لذا سنذكر أشهر كتّاب الوحي بالعهد النبوي وهم: أبو بكر الصّديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفّان، وعلي بن أبي طالب، وجعفر بن أبي طالب، والزبير بن العوّام، والأرقم بن أبي الأرقم، وعبد الله بن عبد الأسد المخزومي، وعامر بن فهيرة، وحاطب بن عمرو، وعبد الله بن أبي بكر، وخالد بن سعيد بن العاص، ومعاذ بن جبل، وعبد الله بن رواحة، وعبدالله بن سعد، وحذيفة بن اليمان، وحنظلة بن الربيع، وثابت بن قيس، وأبو أيّوب الأنصاري، وخالد بن زيد، وزيد بن ثابت، ومعيقب بن أبي فاطمة الدّوسي، وعبدالله بن عبد الله بن أبي بن سلول، وبريدة بن الحصيب، وصخر بن حرب، وخالد بن الوليد، والعبّاس بن عبد المطّلب، والمغيرة بن شُعبة، وعمرو بن العاص، وشرحبيل بن حسنة، وطلحة بن عبيد الله، رضوان الله عليهم أجمعين.