مقال عن زوجات الرسول

مقال عن زوجات الرسول


الرسول محمد

هو نبيّ الإسلام، وخاتم الأنبياء والرسل جميعاً، والمبعوث رحمةً إلى الأمة جميعها، ولد -عليه السلام- في الثاني عشر من ربيع الأول من عام الفيل، وأبوه عبد الله بن عبد المطلب من بني هاشم، أمّا أمه فهي آمنه بنت وهب من بني زهرة، وقد ولد عليه السلام يتيم الأب؛ حيث مات والده وهو في بطن أمه، وماتت أمه وهو في السادسة، وقد رباه جده عبد المطلب، ثمّ عمّه أبو طالب، وقد اختصه الله سبحانه وتعالى برسالة الإسلام وهو في الأربعين من عمره، ونزل عليه الوحي لأول مرةٍ في شهر رمضان المبارك، في ليلة القدر، عندما كان معتزلاً في غار حراء، واستمرّ نزول القرآن عليه مدة ثلاثة وعشرين عاماً، وهو من الرسل ذوي العزم، الذين تحمّلوا الكثير من العذاب في سبيل دعوتهم لوحدانية الله سبحانه وتعالى.

زوجات الرسول عليه السلام
  • خديجة بنت خويلد رَضِيَ اللَّهُ عَنْها : وهي أولى زوجات النبي عليه السلام، تزوّجها وهو في الخامسة والعشرين، وقد كانت تكبره في العمر، ولم يتزوّج عليه السلام غيرها في حياتها، وهي أم أبنائه وبناته جميعاً باستثناء ابنه إبراهيم.
  • سودة بنت زمعة: وقد تزوّجها عليه السلام في العام العاشر من بعثته.
  • عائشة بنت أبي بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما: وهي بنت أمير المؤمنين أبو بكر، وثالث زوجاته -عليه السام-.
  • حفصة بنت عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما : وهي بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
  • زينب بنت خزيمة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها : وقد تزوّجها عليه السلام بعد هجرته إلى المدينة المنورة، وقد توفيّت في حياته.
  • أم سلمة بنت أبي أمية رَضِيَ اللَّهُ عَنْها : وقد تزوجها عليه السلام من السنة الرابعة من الهجرة.
  • جويرية بنت الحارث رضي الله عنها : وقد سمّاها بهذا الاسم الرسول عليه السلام.
  • زينب بنت جحش رَضِيَ اللَّهُ عَنْها: وقد كانت زوجة زيد بن حارثة، وقد نزلت فيها آيةٌ من آيات القرآن الكريم، وكانت الحكمة من زواج النبي عليه السلام منها، هي إبطال حكم التبنّي الذي كان سائداً في الجاهلية.
  • أم حبيبة بنت أبي سفيان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما : وقد تزوجها عليه السلام في السنة السابعة من الهجرة.
  • مارية القبطيّة رضي الله عنها: وهي والدة ابنه إبراهيم.
  • ميمونة بنت الحارث رَضِيَ اللَّهُ عَنْها : وقد تزوّجها عليه السلام في السنة السابعة من الهجرة.
  • صفية بنت حيي بن أخطب رَضِيَ اللَّهُ عَنْها: وقد تزوجها عليه السلام بعد غزوة خيبر.