ما هي عملية الفتاق

ما هي عملية الفتاق


عملية الفتاق هي إحدى العمليات الجراحية البسيطة التي يتم إجرائها بعدة طرق ، و يعتمد إجراء تلك العملية على حالة المريض و نوع الفتاق ، حيث يمكن لبعض الحالات أن تستجيب بشكل أفضل للعلاجات دون الحاجة إلى عملية جراحية . و هناك بعض الحالات تستلزم القيام بتلك العملية للتخلص من الأعراض التي يسببها الفتق و التي يكون الألم الشديد و عدم القدرة على مواصلة الأنشطة الحياتية أهم اعراضها ، و يمكن أن يؤدي الإهمال في حالات الفتاق و عدم العلاج بالسرعة المطلوبة إلى حدوث مضاعفات خطيرة قد تصل إلى ترك آثار دائمة على المريض أو يمكن أن تؤدي إلى الوفاة . و هناك نوعين من الإجراءات التي تتم من خلالها العملية ، أولها الجراحة العادية التي يتم فيها العمل بالطريقة التقليدية ، و ثانيها العمل عن طريق منظار البطن في الحالات التي يكون فيها المصاب صغير السن أو يكون هناك أكثر من فتق للجراحة في العملية الواحدة . كمان أن إجراء عملية الفتاق عن طريق المنظار أفضل من حيث القدرة على التعافي بشكل أسرع خاصة للأشخاص المرتبطين بأعمال تتطلب عدم الحصول على إجازات لفترات طويلة .

أما عن مسار العملية ذاته فهو بسيط في الحالات التي يقرر الأطباء أنه من اللازم إجراء تلك العملية للعلاج ، حيث يقوم الأطباء بتخدير المريض كلياً أولاً ، ثم يتم عمل فتحة صغير في منطقة السرة أو تحتها حتى يستطيع الأطباء إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون إلى البطن لينتفخ و يستطيع الطبيب الذي يجري العملية رؤية الأعضاء الداخلية للبطن بشكل أفضل . ثم يتم نم نفس الفتحة إدخال منظار للبطن في طرفه مصباح لتوضيح الرؤية ، و عمل فتحة اخرى لإدخال جهاز إصلاح الفتق من أسفل البطن .

و عملية إصلاح الفتق عن طريق الجراحة لا تكون مناسبة في العديد من الحالات ، و يعتمد قرار الطبيب على دراسة الحالة أولاً و التأكد من عدم إماكنية حدوث مضاعفات للمريض . و من أهم الحالا التي لا يمكن إجراء عملية الفتاق فيها : حالات الفتق المحصور . و الحالات التي تعامي من أمراض أو درجة صحية لا تمكنهم من تحمل التخدير الكلي . و الأشخاص الذين يمكن أن يصابوا بحالات نزيف أثناء القيام بالعملية . و كذلك الذين يتناولون أدوية لسيولة الدم أو مضادات التخثر ، حيث تكون احتمالية حدوث نزيف أثناء العملية عالية لديهم . و الأشخاص الذين خضعوا لإجراء عمليات جراحية في البطن أكثر من مرة ، كالسيدات اللاتي ولدن أكثر من مرة بالجراحة القيصيرة .