ما هي دول الخليج العربي

ما هي دول الخليج العربي


تقع دول الخليج العربي في الشمال الغربي من قارة آسيا وتشرف على مسطحات مائية لها قيمةٌ كبيرةٌ في التجارة البحرية كما تشرف على ممرات مائية هامة أيضاً.

أسماء دول الخليج و عواصمها
  • المملكة العربية السعودية - عاصمتها الرياض، وهي أكبر هذه الدول مساحة وسكاناً واقتصاداً إذ تمتلك أكبر احتياط من النفط في العالم بالإضافة إلى قيمتها الدينية إذ توجد بها الكعبة المشرفة قبلة المسلمين وتنتهج المملكة العربية السعودية سياسة الاعتدال لاحتواء أخواتها من دول المنطقة.
  • الإمارات العربية المتحدة - عاصمتها أبو ظبي.
  • مملكة البحرين - عاصمتها المنامة.
  • سلطنة عمان - عاصمتها مسقط.
  • دولة قطر - عاصمتها الدوحة.
  • دولة الكويت - عاصمتها الكويت.

منطقة الخليج العربي تتسم بالمناخ الحار والجاف على مدار العام وندرة الأمطار، كانت التجارة وصيد الأسماك واللؤلؤ هي حرفة السكان الأساسية فكانت مجتمعات فقيرة، وكانت الحياة صعبة وقاسية ولم تكن هذه المناطق ذات قيمة اقتصادية كبيرة إلى أن تم اكتشاف البترول في أغلب دول هذه المنطقة والذي غيّر من وجة المنطقة كلها، إذ إن الدول التي لا يوجد بها بترول قامت ببناء اقتصادها بحكمة وذكاء وجعلت منه مركزاً تجارياً عالمياً بعد أن كانت هذه الأراضي مناطق طاردةً للسكان أصبحت الآن مناطق جذب للسكان، كان لاكتشاف النفط والغاز في أراضي هذه الدول أن جعل منها دولاً موترة في الاقتصاد العالمي لكون النفط هو مصدر الطاقة الرئيسي وكل يوم تتزايد حاجة الدول الصناعية لهذا النفط، الأمر الذي جعل هذه الدول محط أنظار العالم وكبرى شركات النفط والطاقة عالمياً فدول أوبك وعلى رأسها السعودية تتحكم بسعر برميل النفط على مستوى العالم.

نظراً لقلة عدد السكان في منطقة الخليج ما عدا المملكة العربية السعودية وللتطور الصناعي والتجاري فيها، فإنها تستقطب العديد من العاملين والخبراء من مختلف بلدان العالم، وتعتبر هذه الدول مناطق جذب للباحثين عن عمل خاصة الدول العربية، وتم تأسس مجلس التعاون الخليجي للتنسيق بين دول هذه المنطقة للحفاظ على أسوق النفط العالمية وحماية مصالح كل دوله بما فيها الأوضاع الأمنية والعسكرية.

تم تحديد النظام الأساسي في تحقيق التكامل والتنسيق والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولاً إلى وحدتها، في الميادين الاقتصادية والمالية، والجمارك وغيرها، ومن الجدير بالذكر أنه لغاية الآن لم يتم التوصل إلى اتفاق على عملة موحدة لهذا المجلس، على غرار نظيره الأوروبي الذي استطاع التوصّل إلى ذلك من خلال إتاحة الفرصة لبعض الدول بالإبقاء على عملتها.