ما هو عدد الأنبياء والرسل

ما هو عدد الأنبياء والرسل


الأنبياء والرّسل

خلقنا الله سبحانه وتعالى لعبادته وحده، مخلصين له الدّين كلّه، لنتعبّده ونخطو في صراطه المستقيم، ولنتجنّب طريق عدوّ البشريّة أجمعين، طريق الشّياطين، ولتوجيهنا لفعل ذلك، أنزل الله عَدداً من الأنبياء والرّسل، منهم من نزل ببعثٍ ودعوةٍ جديدة، ألا وهو الرّسول، ومنهم من نزل تتمّتةً لبعثٍ سبقه، وهو النّبي.

أرسل الله سبحانه وتعالى في كلّ أمّةٍ رسولاً منهم، حتّى لا تكون للنّاس حجّةٌ يوم القيامة، إنْ لم يأتيهم رسولٌ يدعوهم لعبادته وحده، ومن هؤلاء الأنبياء والرّسل من ذُكر اسمه في القرآن الكريم، ومنهم من لم يُذكر، قال الله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ) سورة غافر، {آية 78}.

عدد الأنبياء والرّسل

ذُكِرت في القرآن الكريم أسماء خمسة وعشرين رسولاً أو نبيّاً، ابتداءً من النّبي آدم - عليه السّلام - ، وختاماً برسولنا محمّد - صلّى الله عليه وسلّم - ، ومن أركانِ الإيمان للمسلم، الإيمان برسل الله أجمعين، والإيمان بأحقيّة بعثهم، وسنذكر أسماء الأنبياء والرّسل الّذين ذكرهم الله سبحانه وتعالى:

  • النّبي آدم عليه السلام: هو أوّلُ نبي، وأوّل من خلق الله سبحانه وتعالى من البشر، وقد سجدت له الملائكة احتراماً وتقديراً، إلّا إبليس أبى واستكبر، وقد خلق له حوّاء زوجته من ضلعه، وعاش ما يقارب الألف سنةٍ يدعو إلى الله، بعد أنْ نزل من الجنّة لإغواء الشّيطان له ولزوجته.
  • النّبي إدريس عليه السّلام: وهو أوّل نبيٍّ يُعطى النّبوة بعد آدم وابنه شيث - عليهما السّلام - ، وقد أدرك من عمر آدم - عليه السّلام - ثلاثمائة وثماني سنوات، وهو أوّل من خطَّ بالقلم.
  • النّبي نوح عليه السّلام: ورد ذكر النّبي نوح في العديد من السور، منها سورة مسمّاة باسمه، وهو رسولٌ أُرسل إلى قومٍ يعبدونَ الأوثان من دون الله، وأبوا أنْ يتّبعوه مُدّةَ ألف سنةٍ إلّا خمسين عام.
  • النّبي هود عليه السّلام: هو نبيٌّ ذُكر اسمه في القرآن الكريم سبع مرّات، خمسةٌ منها في سورة هودٍ المسمّاة باسمه، وقد أُنزل على قوم عاد.
  • النّبي صالح عليه السّلام: وهو نبيٌّ أُرسل إلى قوم ثمود، الّذين كانوا يعبدون الأصنام.
  • النّبي إبراهيم عليه السّلام: ذُكر اسم النّبي إبراهيم عليه السّلام في خمسة وثلاثين موضعاً في القرآن الكريم، وهو رمزٌ ومثال على المسلم الرّائد المثالي، ويُلقّب بخليل الله، أي صديق الله.
  • النّبي لوط عليه السّلام.
  • النّبي إسماعيل عليه السّلام.
  • النّبي إسحق عليه السّلام.
  • النّبي يعقوب عليه السّلام.
  • النّبي يوسف عليه السّلام.
  • النّبي أيّوب عليه السّلام.
  • النّبي شُعيب عليه السّلام.
  • النّبي موسى عليه السلام.
  • النّبي هارون عليه السّلام.
  • النّبي ذو الكفل عليه السّلام.
  • النّبي داوود عليه السّلام.
  • النبي سليمان عليه السّلام.
  • النّبي إلياس عليه السّلام.
  • النّبي اليسع عليه السّلام.
  • النّبي يونس عليه السّلام.
  • النّبي زكريّا عليه السّلام.
  • النّبي يحيى عليه السّلام.
  • النّبي عيسى عليه السّلام.
  • النّبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم.