ما أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

ما أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم


يعمل الجسم على الدوام على ضبط درجة حرارته على درجة حرارة 37.1 درجة مئوية ويقوم بعمل ذلك عن طريق العديد من الآليات المختلفة فعند القيام بممارسة التمارين الرياضية أو في الحر الشديد على سبيل المثال ترتفع درجة حرارة الجسم فيقوم الجسم من أجل ذلك بزيادة إفراز العرق من أجل تقليل درجة الحرارة.

وفي بعض الحالات ترتفع درجة حرارة الجسم نتيجة أسباب معينة، إحدى هذه الأسباب وجود التهاب في الجسم فيحدث في مثل هذه الحالة ما يعرف بالحمى والتي تنتج بسبب إفراز كريات الدم البيضاء لمواد كيميائية كجزء من عملية محاربة الالتهاب في الجسم مما يؤدي إلى حدوث خلل في نظام ضبط الحرارة في الجسم وهو ما يعمل على حدوث ارتجاف في الجسم والعضلات وهو ما يعمل أيضاً على زيادة درجة الحرارة، فتعتبر الأمراض الفيروسية والبكتيرية هي المسبب الرئيسي لارتفاع درجة حرارة الجسم، وتختلف في كل منهما طريقة ارتفاع درجة الحرارة إذ أنّ الأمراض البكتيرية تسبب ارتفاعاً مفاجئاً في درجة حرارة الجسم مع وجود رجفة، أمّا الأمراض الفيروسية فتتميز بارتفاع درجة الحرارة بشكل تدريجي مع بقائها على ذلك الحال لفترة أطول.

وقد تتسبب بعض الأمراض الأخرى بارتفاع درجة الحرارة أيضاً كأمراض الروماتيزم التي تؤثر على الجهاز المناعي في الجسم، كما أنّ بعض الأورام كالتي تصيب الكبد قد تسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم وبالإضافة إلى بعض الحالات التي يتضرر فيها الدماغ ممّا يؤدي إلى حدوث خلل في وظائفه وخلل في ضبطه لدرجة حرارة الجسم، هذا بالإضافة إلى أنّ بعض الأدوية كالمضادات الحيوية قد تسبب ارتفاعاً في درجة حرارة الجسم كبعض الأعراض الجانبية لها أو كنتيجة لمكافحتها للبكتيريا أو الفيروسات.

وفي العادة لا يشكل الارتفاع القليل في درجة حرارة الجسم خطراً على حياة الإنسان، ولكن في بعض الحالات التي يحدث فيها ارتفاع درجة حرارة الجسم لدى الأطفال الرضع وبعض المصابين بأمراض معينة كالسكري على سبيل المثال فارتفاع درجة الحرارة في العادة يؤدي إلى الجفاف، ويشكل ارتفاع درجة الحرارة ضرورة للاتجاه إلى الطبيب في بعض الحالات وخاصة لدى الأطفال الرضع فيؤدي الارتفاع حتى الطفيف في درجة حرارة الجسم إلى حدوث خطر على الحياة لدى هؤلاء الأطفال، وتوجد بعض الحالات الأخرى التي تزيد من خطر ارتفاع درجة الحرارة ككبار السن والذين يعانون من أمراض القلب والرئتين، وفي حال دام ارتفاع درجة الحرارة لفترة طويلة، أو مصاحبته لأعراض أخرى كالغثيان أو الدوار أو الصداع على سبيل المثال.