لماذا سمي يوم الجمعة بهذا الاسم

لماذا سمي يوم الجمعة بهذا الاسم


يوم الجمعة

أيَّام الأسبوع منذ يوم خلّق الله تعالى للسَّماوات والأرض سبعة أيَّامٍ، ومن هذه الأيام يوم الجُمعة أفضل أيّام الأسبوع على الإطلاق، وهو يوم المخصص للمسلمين.

سُمي يوم الجمعة بهذا الاسم؛ لأن كلمة جمعة من جمع في اللغة العربية أي وحّد والتئم، ومنها الجمع والتَّجمع والاجتماع؛ ففي يوم الجمعة تقوم الساعة، ويجمع الله الخلق على صعيدٍ واحد للحساب والجزاء على أعمالهم الدُّنيويّة.

في هذا اليوم من كلِّ أسبوعٍ يجتمع المسلمون لأداء صلاةٍ خاصّةٍ به هي صلاة الجُمعة، التي هي من أعظم المحافل التي تجمع المسلمين أسبوعيا للتشاور في أمور دينهم والسؤال عن بعضهم البعض، ومناقشة مصالح المسلمين عامة والتعارف فيما بينهم، فتكون جمعة مباركة.

صلاة الجُمعة

صلاة الجُمعة فرض عينٍ على الرِّجال، ويجوز للنِّساء حضورها، ومن يترك ويتهاون في صلاة الجمعة؛ فذلك غافلٌ، قال صلى الله عليه وسلم:"لينتهينّ أقوامٌ عن ودعهم الجُمعات أو ليختمنّ الله على قلوبهم ثُمّ ليكوننّ من الغافلين".

يبدأ وقت الصَّلاة من زوال الشَّمس حتّى يصبح ظلُّ كلِّ شيءٍ مثله تماماً، ويُسنّ التَّعجيل في أدائها بعد الزَّوال مباشرةً، فبعد الأذان يخطب الإمام واقفاً خُطبتين يفصل بينهما بجلوسٍ خفيفٍ اقتداءً بسُنَّة المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويبدؤهما بحمد الله تعالى والثَّناء عليه بما هو أهلٌ له، ثُمّ يعظ النَّاس ويُذكرهم بما ينفعهم في دنياهم وأخراهم، ويقرأ شيئاً من آيات القرآن الكريم ولو آيةً واحدةً.

يختم خُطبتيه بالصَّلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعد الانتهاء من الخُطبة ينزل الإمام عن المنبر ويقيم المؤذِّن، فيصلِّي الإمام ركعتين يجهر فيهما بالقراءة، ويُستحب أنْ يقرأ السُّور التَّالية في الرَّكعتيّن الأولى والثَّانية: الجُمعة والمنافقون، أو الأعلى والغاشية، أو الجُمعة والغاشية.

معلومات عن يوم الجُمعة
  • يُسنّ بدء يوم الجُمعة قبل الصَّلاة بالاغتسال والتَّطيب للرِّجال، وارتداء أفضل الملابس والتبكير في الذَّهاب إلى المسجد بسَكينةٍ ووقارٍ.
  • عند دخول المسجد والمؤذِّن يؤذِّن؛ فالأفضل أنْ يقول مثل ما يقول المؤذِّن، ثُم يصلِّي تحيّة المسجد ويُسرِّع في أدائهما ليتفرَّغ إلى سماع الخُطبة.
  • الإنصات للخطيب واجبٌ؛ فيُحرَّم الانشغال عن الخُطبة باللَّعب بالحصى أو الهاتف أو الكلام حتّى يدخل ضِمن ذلك تشميت العاطس ورد السَّلام.
  • السَّفر لا يجوز إذا دخل وقت الصَّلاة حتى يؤديها، ومن صلَّى الجُمعة وهو مسافرٌ مع أهل بلدٍ مرَّ عليهم؛ فلا يجوز له أنْ يجمع معها العصر بل يُصلِّي العصر في وقتها.
  • تحريم البيع والشِّراء بعد الأذان الثَّاني من يوم الجُمعة.
  • الدُّعاء لإمام المسلمين بالصَّلاح والهداية والتَّوفيق لكلِّ خيرٍ أثناء الخطبة أو في نهايتها.