كيف ينتقل مرض السيلان

كيف ينتقل مرض السيلان


مرض السيلان

السيلان مرض جنسيّ، وهو من أكثر الأمراض شيوعاً، ويصاب به ملايين البشر في كل سنة، وتزداد الإصابة به بشكل طردي وكبير، خصوصاً في مناطق شرق آسيا الجنوبية، ومناطق كثيرة في العالم، وهو مرض خطير يصيب الرجال والنساء وحتى الأطفال، وقد يتسبب بإصابة الأطفال بفقدان البصر، حيث يصيب العين، ويؤدّي إلى تورم واحتقان وتغير في اللون وانتفاخ الجفون، وخروج القيح منها، ممّا يؤدّي إلى تلف القرنية وتليّف أنسجتها والإصابة بالعمى.

طرق الانتقال

يتمّ انتقال الجرثومة المسببة لمرض السيلان، عن طريق الاتصال الجنسي بين شخص سليم وشخص مصاب بالمرض، حيث تستقر الجرثومة المسببة للمرض في المسالك البولية، أو في منطقة فتحة المهبل وعنق الرحم عند المرأة، وأحياناً يتم انتقال جرثومة مرض السيلان بمجرد التلامس بين شخص مصاب وشخص سليم، أو حدوث احتكاك مع المنطقة المصابة، أو استخدام الأغراض الخاصة والملابس لشخص مصاب بالمرض، أو استخدام مقاعد الحمامات المتلوثة بجرثومة مرض السيلان، خصوصاً إذا كان السطح رطباً وملوثاً بالجراثيم، وتمتد فترة الحضانة في المرض من لحظة انتقال العدوى، إلى ظهور الأعراض المصاحبة للمرض، وعلى الأغلب تكون هذه الفترة من خمسة أيام إلى شهر أو أكثر قليلاً، وتختلف الأعراض في حدّتها بين شخص وآخر، فقد تكون الإصابة والأعراض بسيطة، وقد تكون الأعراض متوسّطة، وقد تكون أعراض شديدة، وذلك حسب نوع الجرثومة التي تسبّبت بالمرض.

الأعراض
  • الشعور بحرقان شديد في المسالك البولية، مع الشعور بوخز وصعوبة أثناء التبول.
  • خروج صديد لزج وكثيف مع البول.
  • الإصابة بالحمى، وصداع متكرر، وتسارع في نبضات القلب.
  • حدوث التهابات في منطقة عنق الرحم وفتحة المهبل عند المرأة.
  • الإصابة بالعقم، والعجز الجنسيّ عند الرجال.
  • حدوث التهابات في الأعضاء التناسلية للرجل، مثل: الخصية، والبربخ، وغدة البروستات، والحويصلات المنوية.
  • ألم شديد ومستمر في الظهر، ويحدث هذا عند الإصابة الشديدة بالمرض.
  • إصابة غدة بارثولين، الموجودة عند الشيفرين الرئيسين قرب فتحة المهبل عند المرأة بالتهاب شديد، وتكون كيس خراج مؤلم فيها.
  • إصابة قنوات فالوب عند المرأة بالتهاب شديد، ممّا يسبب العقم.
  • عدم انتظام في دورة الحيض عند المرأة.
  • ضعف عام وهزال في الجسم، والإصابة بفقر حاد في الدم.
  • إصابة عضلة القلب بالتهاب حاد، وضعف في جدران القلب.
  • التهابات شديدة في ملتحمة العين والقرنية، وتورّم في الجفون، ممّا يؤدّي للإصابة بالعمى.
  • التهاب حاد بالمفاصل، والتهاب الأوتار والأربطة في العظام، وحدوث تعطّل وبطء في الحركة.