كيف تكون ذكياً

كيف تكون ذكياً


محتويات
  • ١ الذكاء
  • ٢ كيفية تعزيز الذكاء
    • ٢.١ تمرين وتدريب الدماغ
    • ٢.٢ تثقيف النفس
الذكاء

يرغبُ جميع النّاس بأن يكونوا الأذكياء بينَ الأشخاص من حولهم، لأنَّ الشخص الذكي يحصُلُ دائماً على أفضل الفُرص في جميع مجالات حياته، ويتمكّنُ من تحقيق جميع أحلامه وطموحاته عن طريق التفكير السليم والعمل والتخطيط بكُل فطنة وذكاء، بالإضافة إلى أنّهُ يحصُل على احترام الأشخاص من حوله، ولكن لا يولدُ الجميع بنسبةٍ عالية من الذكاء، فبعض النّاس محظوظونَ بوجودها لديهم بالفطرة، والبعض الآخر يستسلمُ للواقع ويرضخُ ويقبلُ به، مع أنّ هُنالِكَ طُرقاً مُختلفة ليقوم الشخص بزيادة نسبة الذكاء لديه وما عليه إلّا اتّباعها، وفيما يلي سنقومُ بذكر بعضاً من هذهِ الطُرق والأساليب.

كيفية تعزيز الذكاء تمرين وتدريب الدماغ
  • العمل على الألغاز مثل مكعب روبيك، فالعمل على هذا النوع من الألغاز يُساعد الدماغ على تحسين أدائه وزيادة قُدراته، فالدماغ عبارة عن عضلة تحتاجُ إلى التدريب المُستمر، ومن بعض الألغاز والألعاب الأخرى المُفيدة للدماغ لُعبة "سودوكو"، وهيَ من الألعاب المجّانية والمُنتشرة بكثرة في الكُتب والمجلّات، ويُنصحُ بلعبها بانتظام.
  • القيام بأنشطة فنية، كالرسم والنحت وغيرها من الفنون التّي تُساعد على إطلاق العنان للجانب الإبداعي الخاص، وتوسيع مهارات حل المشاكل لدى الشخص، فالدماغ الإبداعي يستطيع التفكير خارج المألوف لإيجاد سبل لإنجاز الأمور بشكلٍ أفضل وأسرع.
  • قراءة وحل المسائل الرياضيّة بكثرة وبشكلٍ مُنتظم، عن طريق تعلُّم قواعد وقوانين جديدة في الرياضيّات، والعمل على مُراجعة القوانين القديمة وحلّها، وتجنُّب استخدام الآلة الحاسبة في الحياة اليوميّة.
  • كتابة القصص أو الشعر، فالكتابة الإبداعية تُجبر العقل للعمل على ابتكار حوار وشخصيات وبيئات مُختلفة، وهذا يعمل على جعل الشخص مفكراً بطريقة أفضل، مِمّا قد يُساعدهُ على معالجة المعلومات والمواقف التّي تواجهه، واستخدام اللُّغة بهذهِ الطريقة سيُساعد على تحسين المُفردات وطريقة حديث الشخص.

تثقيف النفس
  • وضع هدف لتثقيف النفس، فالثقافة ليست كالمواد والمواضيع التّي يُرغم الطُلّاب على دراستها في المدرسة، بل هيَ عبارة عن معلومات مُختلفة وعامّة عن الأمور التّي تحصُل في العالم ومُحاولة فهمها وتحليلها، والشخص الذّي يمتاز بالذكاء يستمر بسؤال الكثير من الأسئلة حولَ مُختلف الأمور التّي تحصُل من حوله.
  • العمل على تحسين المُفردات التّي يمتلكها الشخص ومُحاولة مُضاعفتها، عن طريق تعلُّم عدد من المُفردات من القاموس يوميّاً، ومُراجعتها بشكلٍ مُستمر حتّى تعلق في الذهن، بالإضافة إلى مُحاولة استخدام هذهِ المُفردات في الحياة اليوميّة.
  • قراءة مجموعة متنوعة من الكتب، فالقراءة تُعتبر سر الذكاء، فأذكى الشعوب في العالم يميلونَ إلى القراءة بشكلٍ يوميّ، وقد لا يستمتع الشخص بها على الدوام، ولكنها تقوم بتفتيح العقل على مجموعة مُتنوعة من الأفكار والخبرات الجديدة.