كيف تقوي شخصيتك وثقتك بنفسك

كيف تقوي شخصيتك وثقتك بنفسك


محتويات
  • ١ الشخصيّة القويّة
  • ٢ كيفيّة تقوية الشخصيّة
    • ٢.١ التدريبات الجسمية
    • ٢.٢ التدريبات الوجدانية
    • ٢.٣ التدريبات اللغوية
    • ٢.٤ التدريبات العقلية
    • ٢.٥ التدريبات الاجتماعية
الشخصيّة القويّة

ينحصر مفهوم الشخصيّة القوية عند بعض الأفراد بأنّه السيطرة، فنجد أنّ بعض المعلمين يجبرون الطلاب على الانصياع لأوامرهم بالصراخ والعصبية، لكن ذلك ليس من قوّة الشخصية بشيء، وهناك أشخاص آخرين يعتبرون قوّة الشخصية في القدرة على جني الأرباح والمال الوفير، أمّا البعض الآخر فيظنّ بأنّ قوة الشخصية هي القدرة على التصرّف بنجاح، لكن التصرّف بنجاح أحياناً قد يكون فيه احتيال وعدم التزام بالقوانين والأنظمة، فقد يغش التاجر أو يحتكر لينجح في عمله، فهذا كلّه لا علاقة له بقوّة الشخصية.

قوة الشخصية هي القدرة على التكيّف مع مختلف المواقف، والقدرة على النموّ والتطور؛ فالشخص الّذي يُغيّر من صفاته ويرجع عن عاداته السيئة هو قوي الشخصية، والشخص الذي يستثمر طاقاته وقدراته ووقته هو أيضاً قويّ الشخصية.

كيفيّة تقوية الشخصيّة التدريبات الجسمية

والمقصود بها أن تكون صاحب لياقة بدنية عالية، وأن تمتلك جسماً قويّاً يتحمّل العمل، وأن تكون لديك ملامح وتعبيرات مناسبة لكلّ الحالات الشعورية التي قد تمر بها، مثل الفرح والحزن والمجاملة، ولا يوجد أيّ مانع من التدرّب على ذلك أمام المرآة في بداية الأمر إلى أن تُصبح هذه التعبيرات جزءاً من شخصيّتك، كما ينصح بالتدرب على هيئات للوقوف والجلوس بشكل مناسب.

التدريبات الوجدانية

وذلك من خلال تمارين التفريغ العاطفي والانفعالي، بالإضافة إلى التدرّب على الشجاعة وطرد المخاوف التي قد تُضعف من شخصيتك وحضورك أمام الناس، والتدرّب على الاسترخاء والابتعاد عن التوتّر الشديد، الذي من شأنه أن يوقعه في الارتباك، كما ينصح بالتدرب على تنمية الحس الجمالي والفني.

التدريبات اللغوية

يُنصح أيضاً بالتدرّب المستمر على الصوت العالي الواضح، بالإضافة إلى أهميّة التدرّب على المهارات القرائية والكتابية، لأن ذلك يعزز شخصيتك ويجنّبك إحراج الوقوع بالخطأ.

التدريبات العقلية

ويتم ذلك من خلال عدة أمور، مثل القيام بتدريبات لتقوية الذاكرة؛ حيث إنّ الذاكرة الضعيفة عادةً تجلب الإحراج، وبالتالي قد تُسبّب لك ضعفاً في بناء شخصيتك، كما ينصح بالقيام ببعض التمرينات على تقوية الخيال، حيث يجعلك ذلك أكثر طلاقةً وتعبيراً عن ذاتك، وبالتالي يجعلك تظهر أمام الناس بمظهر الواثق بنفسه، بالإضافة إلى ضرورة تثقيف نفسك وزيادة معلوماتك، والعمل على تنمية قدراتك على الدخول في نقاش طويل؛ بحيث تكون صاحب حضور وشخصيّة واضحة وتقنع الآخرين بنفسك وبشخصيتك.

التدريبات الاجتماعية

وذلك من خلال التدرّب على تكوين علاقات وصداقات جديدة، بالإضافة إلى تنمية القدرة على التخلّص من العلاقات التي تعتبر سيئةً، كما ينصح بالتدرّب على حسن التصرّف في بعض المناسبات والحفلات الاجتماعية، سواءً على مستوى البيت أو العمل.