كيف تصبح قوياً

كيف تصبح قوياً


مفهوم القوّة

لا يزال الإنسان يبحث عن مَصادر القوّة الموجودةِ فيه بشتّى الطُّرق، ولكن يختلفُ تعريف القوّة عندَ الكثيرين، فمنُهم من يرى أنّ القوّة تكمُن فِي الجسد أو في الشّخصيّة أو في العقل، ولكن يُمكن تعريفها بأنّها كيفيّة السّيطرة على الأحداث وعلى الآخرين، والتّوجية الصّحيح باختيار أساليب مختلفة لتأدية الهدف مَهما كان وتحتَ أيّ ظروف، وبالتّالي هذه القوّة التي أودعها الله في الإنسان يجب استغلالها وتنميتها حتّى تتمّ الاستفادة مِنها لتحقيق الأهداف والغايات المُراد الوصولِ إليها، لذلك من خلالِ هذا المقال سَنعرّف كيف يكون الإنسان قويّاً فِي حياته.

طرق تقوية الذّات
  • التّحكّم في زمام الأمور: تأتي القُدرة العقليّة من خلال التّحكّم في الأمور وعَدم الاستسلام للعجزِ والتّخاذُل مَهما كانت الظّروف، وبالتّالي يجب وضع قائمة بالأمور التي يمكننا السّيطرةُ عليها، وتحديد ما يُمكن فعلهُ في كلّ موقِف بالشّكلِ الصّحيح.
  • التزام منهج سلوكيّ معيّن: لكلّ إنسان سُلوك خاصّ ومنهجيّة مُعيّنة في هذهِ الحياة، وقد يكون هذا السّلوك غير مُتوافق مع الآخرين، وبالتّالي يجب فعل ما يلي:
    • الابتعاد عن الأشخاص الذين يجعلوا الحياة أكثر مأساويّةً.
    • عدم جعل الأزمات والصُّعوبات التي تحدث في ميدان واحد تؤثّر على المجالات الأخرى في الحياة، كصعوبات العمل التي يجب فصلها عن العائلة تو الأسرة.
    • الّلجوء إلى الله والتّوجّه إليه بالدّعاء، والحفاظِ على الصلّاة، فهيَ طريقة للحفاظِ على العقل وضبط السّلوك لأنّ اتّباع ما يأمرُ به الله هوَ التّوجيه الصّحيح للسّلوك الإنسانيّ.
  • الإيمان بالذّات: يجب تذكّر الماضي والعقبات التي تمّ تجاوزها، لإدراك سهولة وإمكانيّة تجاوز العقبات الحالية، ويُمكن أن يكون الإنسان قويّاً من خلال:
    • عدم الاستماع إلى الأشخاص السّلبيّين.
    • التّفكير في النّجاح أكثر من الفشل.
    • المحاولة وعدم اليأس.
  • التّواصل مع الأشخاص الذين يؤثّرون بشكل إيجابيّ على التّفكير، ويزيدون قدرة الإنسان على المضيّ إلى الأمام كالأصدقاء والزّملاء في العمل، فبهذه الطّريقة تنمو قدرة العقل وتتعمّق الأفكار، وتبنى علاقات اجتماعيّة إيجابيّة.
  • تبسيط الأمور: هناك أمور في حياة الإنسان تؤخذ على محمل الجدّ وتتضخّم، وتبدأ بالتّأثير على سلوكيّات الإنسان فيغرق في المآسي الصّغيرة، وبالتّالي يجب التّخلّص من هذه الأفكار السّلبيّة، ومحاولة تبسيط الأمور، عندها سيجد الإنسان نفسهُ قويّاً، فقد قالت سيلفيا روبنسون: (يعتقد البعض أنّ التّمسّك ببعضِ الأمور هو ما يجعلنا أقوياء، في بعض الأحيان يكون التّخلّي عنها هوَ ما يجعلنا أقوياء).
  • التّعرّف على النّعم الموجودة وشكر الّله عليها: ليس هناك إنسان على وجه الأرض يمتلك كلّ النّعَم، وبالتّالي يجب النّظر في النّعم الموجودة والاستمتاعِ بهان وعدم النّظر إلى النّقص ومحاولة تعويضهُ إذا أمكن.