كيف تزيد حبك لله

كيف تزيد حبك لله


حب الله عز وجل

يُعتبر حبّ العبد لربه -جلَّ في علاه- أسمى مراتب الحب، وأرفعها درجة؛ كون هذا الحب هو المصدر لباقي أنواع الحب، وهو مصدر الرحمة في النفس الإنسانية، وأيضاً مصدر اطمئنانها؛ فدون هذا الحب سيكون القلب أجوفاً بارداً، الأمر الذي يجعل الإنسان في حيرة واضطراب شديدين دائمين.

حبّ العبد لله -عزّ وجل- لا يأتي من فراغ، فهناك أسباب إن اجتمعت لدى الإنسان حصل على كمٍّ لا حدود له من هذا النعيم الدنيوي الذي يفضي بالضرورة إلى نعيم أخروي -بإذن الله-، وفيما يلي نُبيّن أبرز الأسباب التي تدخل وتَزيد من حبّ الله في نفوس عباده.

زيادة حب العبد لله تعالى
  • المواظبة على قراءة القرآن الكريم، وتدبّر آياته، وفهم معانيها، كما أنّ الاستماع إلى القرآن الكريم وهو ينساب من فم مقرئ عذب الصوت يساعد في ترقيق القلوب، وزيادة تعلقها بالله تعالى.
  • أداء سائر أنواع العبادات بإتقان، وإخلاص، ونية صادقة، وعلى رأس هذه العبادات الصلاة؛ فللصلاة أعظم الأثر في تقريب العبد من ربه، وفي إدخال محبة الله تعالى في نفس الإنسان.
  • إشغال اللسان والقلب بذكر الله تعالى في كافة الأوقات، والأحوال؛ حيث يُعتبر هذا السبب من أعظم الأسباب التي توجب محبّة العبد لربه، خاصّةً إن كان هذا الذكر مقترناً بنية صادقة، وقلب خاشع، ونفس توّاقة للتنعّم بالقرب منه تعالى.
  • التعرّف على الله تعالى من خلال صِفاته، وأسمائه الحسنى؛ فمن عَرَف الله تعالى أحبه، وسَعِدَ بالقرب منه، وأطاعه في أوامره ونواهيه، فنال بذلك أعلى المراتب في الدنيا والآخرة.
  • الاستماع إلى ما روي مِن تجارب مَن ذاقوا طعم هذا الحب مِن الأنبياء، والصالحين، والعارفين؛ إذ تعتبر هذه المرويّات من أفضل ما يُرَقِّقُ القلوب الصلبة الجافة التي ما صارت كذلك إلا بسبب فراغها من حب الله تعالى.
  • التفكّر في عظيم صنع الله تعالى، وفيما بثه في أرجاء هذا الكون المترامي الأطراف من مخلوقات لا حصر لها، واستشعار كميّة الرحمة التي تسري بين هذه المخلوقات.
  • الابتعاد عن الأسباب التي قد تزيد من وحشة القلب، وعلى رأسها المعاصي، ومجالسة رفقاء السوء.
  • تخصيص وقت للخلوة مع الله عز وجل دون تواجد أحد آخر، بحيث يتقرّب الإنسان خلال هذا الوقت من الله تعالى بالدعاء، والمناجاة، والعبادات، وإخراج ما في النفس من همٍّ وحزن.
  • الشعور الدائم بالفقر والحاجة إلى الله تعالى؛ فانكسار القلب لله وحده يُثمر في نهاية المطاف عن مقدار كبير من الحب؛ ذلك لأنّ الله تعالى هو الوحيد الذي إن انكسر قلب إنسان بين يديه قرَّبه منه، واصطفاه على سائر خلقه.