كيف تزوج الرسول السيدة خديجة

كيف تزوج الرسول السيدة خديجة


السيدة خديجة بنت خويلد هي أم المؤمنين، وهي اول زوجات الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – رسول المسلمين، حيث تزوجها قبل البعثة وعاشت معه في فترة الإسلام حتى توفيت قبل الهجرة النبوية الشريفة إلى المدينة المنورة بثلاث سنين. بيت السيدة خديجة بن خويلد – رضي الله عنها – هو بيت شرف وعز، فقد كانت من أشراف قريش، لها مكانتها التي يرتقي إليها أحد من قريش، حيث أن أبوها هو خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر، حيث تلتقي هذه السيدة العظيمة مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عند الجد الرابع وهو قصي بن كلاب، وهي بهذا النسب تكون أقرب نساء الرسول – صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن – نسباً إليه، أما أمها فهي عمة الصحابي الجليل عبد الله بن أم مكتوم أي أنها تكون ابنة عمته وهو يكون ابن خالها، ومن طرق آخر فهي عمة الصحابي الجليل الزبير بن العوام أحد العشرة المبشرين بالجنة ومن هنا.

اختلف المؤرخون في هل كانت السيدة خديجة بنت خويلد متزوجة قبل زواجها بالرسول، فالبعض قال أنها كانت بكراً، والبعض الآخر قال بانها تزوجت زيجتين الأولى من عتيق بن عابد المخزومي والثاني من أبي هالة بن زرارة التميمي. كما كانت خديجة تاجرة لها تجارة ضخمة وسيدة لها مكانتها وثقلها ووزنها في قريش فلم تكن امرأة عادية، حيث كانت تستأجر الرجال ليقوموا على تجارتها، حتى سمعت عن الصدق والأمانة وباقي الصفات الحسنة التي كان محمد يتمتع بها، فأرسلته في تجارتها إلى الشام، وبالفعل وقد ربح محمد من هذه التجارة ضعف ما كانت تربحه من قبل، فأعجبت به هذه السيدة العظيمة ورأت أنه أنسب زوج لها، ومن هنا اختلفت الروايات في كيفية الزواج فالبعض، فذهبت بعض الروايات إلى انها عرضت نفسها للزواج على النبي – صلى الله عليه وسلم -، حيث أنها أرسلت من يخبره برغبتها بالزواج منه، وفي نفس الوقت كان محمد يتشاور مع المقربين منه كعمه أبو طالب في موضوع الزواج منها، حيث ذهب الرسول مع عشرة من كبار بني هاشم وطلبو يدها من عمها عمرو بن أسد، وكان مهرها، 12 أوقية فضة، وكان عمر الرسول حينما تزوجها خمسة وعشرون عاماً في حين كان عمره السيدة الفاضلة خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها – أربعون عاماً عندما تزوجت من محمد قبل بعثته رسولا ونبياً.