كيف تحدث الجلطة القلبية

كيف تحدث الجلطة القلبية


الجلطة القلبية هي أحد الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية ، وتضر القلب تحديداً لأنه هو العضو المسؤول عن ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم بما فيها الدماغ الذي يعد مسؤولاً عن القيام بجميع العمليات العصبية التي من شأنها السيطرة عل الجسم وإعطاءه الأوامر وتنفيذها.

كيفية حدوث الجلطة القلبية تحدث الجلطة القلبية بسبب توقف جريان الدم في أحد الأوعية الدموية لعدة أسباب ، الأمر الذي يمنع وصول الغذاء والأكسجين الذي يحمله الدم إلى جميع أنحاء الجسم ، السبب الرئيسي لذلك هو إما حدوث خثرة دموية تغلق المجرى الدموي وتحول دون وصول الدم بطريق سليمة ، أي أنّ هذه الخثرة تحدث خللاً في الدورة الدموية التي هي عبارة عن تدفق الدم من القلبي عبر الشرايين حاملاً الأكسجين والغذاء لباقي أجهزة وأعضاء الجسم ، ورجوع هذا الدم عبر الأوردة حاملاً لتزويد الجسم مرة أخرى بالعناصر المغذية له ، كما أن هناك سبب جوهري آخر لحدوث الجلطة القلبية وهو حدوث انسداد بأحد أوعية القلب الرئيسية وهي تحدث من خلال وجود كتل دهنية وتراكمها حول جدار الوعاء الدموي من الداخل ، الأمر الذي يحدث قصور في حركة الدورة الدموية في الأوردة والشرايين ، إلى أن تأتي اللحظة التي تمنع مرور الدم قطعياً من هذا الوعاء الدموي ، مما يعطي تأثيراً سلبياً للقلب في أداء وظيفته الأساسية (وهي العمل كمضخة للدم في الجسم) ، وهذه هي ما تسمى بالجلطة القلبية.

عوامل تؤدي إلى زيادة فرص حدوث الجلطة القلبية

هناك عوامل تؤدي إلى زيادة فرص حدوث الجلطة القلبية وعلينا الإبتعاد عن هذه الأمور أو التقليل منها قدر الإمكان ، وهي:

  • السمنة المفرطة ، وهي من شأنها زيادة الوزن ، وذلك يؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم وزيادة نسبة الكوليسترول فيه.
  • التدخين بكثرة ، لأن الدخان يدخل بشكل مباشر إلى الرئة التي تمتص جزء كبير من هذا الدخان وتدخله إلى القلب ، ويتم توزيعه عبر الأوعية الدموية إلى جميع أنحاء الجسم مما يؤدي إلى انسداد الأوعية القلبية أو تصلبها.
  • الكسل وعدم ممارسة التمارين الرياضية ، فممارسة الرياضة بشكل منتظم تعمل على إذابة دهون الجسم وتقليل الكوليسترول.
  • إدمان شرب الكحول ، فالإسراف في شرب الخمر والكحول يؤدي إلى تغيير نمط الحياة ، فالمدمنون في العادة لا يحافظون على نمط غذائي أو حياة صحية ، ويؤثر إدمان الكحول على عمل عضلة القلب وإحداث الخلل فيها أو توقفها.
  • وأخيراً يجب أن لا ننسى أنّ هنالك عامل وراثي للجلطة القلبية ، فليست كل أسبابها مكتسبة ، بل إنّ الوراثة لها دور كبير للإصابة بهذا المرض.