كيف تجعل من نفسك شخصية قوية

كيف تجعل من نفسك شخصية قوية


الشخصية القوية

أن تحظى بشخصية قوية فذلك من أفضل ما يساعدك على السير في الحياة، ويتيح لك الفرص أكثر من غيرك، ويجعلُك أهلًا للثقة ولتحمّل مسؤولياتك، فنحن نميل بطبيعتنا لاحترام الشخص ذي الشخصية القوية، والأخذ بكلامه، والثقة بتصرّفاته، وامتلاك الشخصية القوية والواثقة هو أمر مهمّ لك في أي موقع كنت بلا استثناء، في هذا المقال سنخبركم كيف تكسبون شخصيات قوية، وما الذي عليكم اتباعه من أجل ذلك.

كيفية اكتساب شخصية قوية

الخبرُ الجيّدُ هنا، هو أن قوة الشخصية صفة قابلة للاكتساب، فهي تأتي مع التمرين والتركيز، والتدرّب على بعض الأمور، وقد يكون اكتسابها سريعًا حقًّا إذا ما قرّر الشخص ذلك وواظب على المحاولة، إليكم أهمّ النصائح التي يمكنكم من خلالها تقوية شخصياتكم وتنمية ثقتها:

  • صدّق ذلك!: الأمر المهمّ لاجتياز أول عقبة في طريق الحصول على شخصية قوية هو التصديق بأنه يمكنك حقًا أن تكون كذلك، وكما يقول المثل باللغة الإنجليزية: (fake it tell you make it)، أي "تصنّع الشيء حتى يصبح طبيعتك"، ويمكنك هنا البدء بتطبيق ذلك على المواقف الصغيرة كالتحدّث إلى البائع، أو سؤال شخص غريب في الشارع عن الاتجاه الصحيح، تحدّث بثقة وركّز على التواصل، لكن تذكّر أن الثقة لا تعني صوتًا عاليًا أو عدم احترام الشخص الذي يقابلك، بل تعني الهدوء والثقة بأن كل شيء بسيط وسيمضي على ما يرام.
  • ركّز على نفسك وليس على الآخرين: فغالبًا يكون سبب ضعف الشخصية هو ترقّب مدى رضا الآخرين عن ما تقوله أو تفعله، ولكن ما الذي يهمّ حقًا؟ إنهُ رأيُك في نفسك وإيمانك بها، وتقبّلك لما أنت عليه دون السعي لكسب ودّ كل شخص آخر، وتذكّر أن إيمانك بنفسك لا يعني التغاضي عن عيوبك ونقائصك، بل يعني الاعتراف بها وإقرارها ومحاولة معالجتها بتفهّم وتدريج، وفي المقابل: لاحظ ميّزاتك واحترمها وأظهرها، افخر بنفسك -أمام نفسك- لأن لديك هذه الميزات، واعمل على تعزيزها، وخلال قيامك بأي عمل تعمّد عدم الاهتمام برأي الآخرين أو توقُّع انطباعاتهم، فغالبًا ما يكون هذا التوقّع مبالغ في السلبية والانتقاد، بل راقب نفسك وأفكارك، وحاول التعبير عنها بوضوح وبساطة.
  • خُض تجارب جديدة: فالكثير ممن يعتقدون بضعف شخصيتهم اكتسبوا هذا الاعتقاد لأنهم لم يجرّبوا كيف سيكونون في مواقف مختلفة، لذا فعليك البحث عن أي فرصة يمكنك خوضها، خصوصًا في المواقف الاجتماعية، وتجربتها، احضر حفلًا يجمعك بأشخاص جدد، وحاول المبادرة بالتعرّف، أو يمكنك عرض المساعدة لطفل أو عجوز في قطع الشارع، أشرِك نفسك في أكبر عدد تستطيعه من مواقف التعامل مع الآخرين، ولاحظ تطوّر شخصيتك خطوة خطوة.
  • انتبه لهيئتِك: كيف ستقف لو كنت واثقًا بنفسك؟ وكيف ستمشي وكيف ستسلّم على الآخرين؟ هذه الهيئات وغيرها يمكنك القيام بها لتعزيز ثقتك وقوتك، وأخيرًا، لا تنسَ مفتاح الثقة والقوة الحقيقي، وهو إيمانك بأن الله معَك في جميع أحوالك، وأنه سيجعل الأمور تسير بالطريقة الأفضل.