كيف تجد فكرة مشروع

كيف تجد فكرة مشروع


محتويات
  • ١ مفهوم المشروع
    • ١.١ كيف تجد فكرة المشروع
    • ١.٢ خطوات تحقيق المشروع
    • ١.٣ صفات رائد الأعمال ناجح
مفهوم المشروع

يعرف المشروع في معاجم اللغة العربية بأنّه اسم مشتق من الفعل الثلاثي شرع أي بدأ وخاص في الأمر، والمشروع هو عبارة عن فكرة معينة تهدف إلى تحقيق شيء ما وتحتاج إلى دراسة وتخطيط مسبق، فمثلاً المشروع الاقتصادي يهدف إلى كسب الدخل وزيادة الثروة المادية للمالك والمشاركين، وتحتاج إلى دراسة السوق، والمستهلكين المحتملين، واحتياجاتهم، ومدى القدرة على تلبية هذه الاحتياجات.

كيف تجد فكرة المشروع

تعتبر فكرة المشروع أصعب مرحلة، فهناك العديد من الناس ممن يملكون المال، والقدرة البدنية، والرغبة في إقامة مشروع خاص بهم، إلا أنّ مسألة الفكرة عقبة حقيقة أمامهم، ويمكننا تقديم المساعدة لهم بتقديم النصائح الآتية:

  • تجاوز عتبة الوقت والخوف من المجهول، واعلم جيدأ أنّه ليس هناك وقت غير جيد لبدء المشروع.
  • تعرف على مواهبك وميولك لاستغلالها والتركيز عليه بما يجدي نفعاً في الاستدلال على الفكرة، ويمكن تحقيق ذلك بطرح مجموعة من الأسئلة والإجابة عليها بصدق مثل: ماذا أحب؟ ماذا أكره؟ ماذا يحتاج السوق؟ ماذا يمكنني أن أحقق في ضوء ذلك؟.
  • تفحص الأسواق المحيطة بك، واكتشف المشاكل واسعَ نحو الحلول، فمثلاً انظر إلى شركات الحج والعمرة في بلدك، أو المطاعم، أو الفنادق، فهذه القطاعات حديثة ولا زال فيها الكثير من الفرص المتاحة والتي يمكن استغلالها.
  • ضع نفسك مكان الزبون، وتخيل ماذا ستحتاج، ومما تشكو، وحلل ثغرات النقص وسدها من خلال مشروعك الفريد والمتميز.
  • تعلم من المنافسين واعمل معهم كمجرد موظف، وحاول أثناء فترة عملك تدوين الملاحظات المهمة والتي تمكنك من استلام عجلة قيادة مشروع جديد بنفسك.
  • فكر بإضافة ميزة جديدة على مشروع قائم أصلاً، أو منتج ناجح أصلاً، فمثلاً صناعة الدفاتر هي مشروع جديد لمشروع قائمة أصلاً وهو صناعة الكراسات، فالميزة الجديدة كانت مجرد تسطير الورق، وهذا مثال بسيط وعليه قس.
  • كلما خطرت ببالك فكرة ما دوّنها، ثمّ ادرسها ولا تخف من النتائح قبل البدء بأي خطوة فعلياً، فدراسة الفكرة تمهيداً للبدء بها هي الخطوة الاولى نحو البدء بالمشروع الحقيقي، وإلا ستظل أسيراً عالقاً بين جدران أفكارك.

خطوات تحقيق المشروع
  • تحديد فكرة المشروع.
  • تحديد الهدف من المشروع مع الحرص على تقديم مخرجات مميزة سواء أكانت سلعاً أم منتجات.
  • دراسة وضع السوق من حيث المنافسين، وحجم المستهلكين، ورغباتهم وميولهم.
  • تحديد موقع المشروع.
  • وضع ميزانية تقريبية بأرقام محددة.
  • دراسة الجدوى الاقتصادية والعائد من الاستثمار.
  • اختيار الشريك وفريق العمل.
  • كتابة الخطة التشغيلية من حيث الأدوات والمواد والأجهزة اللازم شراؤها للبدء بالمشروع ومساحة المشروع.
  • كتابة خطة للترويج عن المشروع.
  • استشارة ذوي الخبرة والاختصاص.

صفات رائد الأعمال ناجح
  • اجتماعي: أن يكون اجتماعياً يمتلك سمعة طيبة بين أقرانه، وعلاقات حميمة مع الميحطين.
  • الميل للمخاطرة: أن يمتلك روح المغامرة ويميل إلى المخاطرة، وإلا فلن يبدأ وسيظل خائفاً من المستقبل المجهول خوفاً من الخسارة.
  • العمل مع الفريق: العمل بروح الفريق والجماعة، فكما نقول: يد واحدة لا تصفق أبداً.
  • إدارة الوقت: أن يتمتع بحسن إدارة الوقت مما يمكّنه من تحقيق وإنجاز المطلوب منه بناءً على الخطة الزمنية التقديرية التي تم التخطيط لها مسبقاً.
  • التحمل وتحدي الصعاب: القدرة على تحدي الصعوبة بصمت دون شكوى وثرثرة لا طائل منها.
  • الواقعية: واقعي صريح، لا خيالي حالم بحيث يفكر بأمور لا إمكانية لتنفيذها على أرض الواقع.
  • الإتقان: أن يكون متقناً لعمله ومتفانٍ.
  • الإبداع: أن يكون مبدعاً ومثابراً ولا يعرف اليأس أبداً.