كيف أكون صداقات

كيف أكون صداقات


الإنسان الاجتماعي

الإنسان بطبعه لا يحبّ العيش بمفرده، بل يفضّل العيش ضمن جماعات، بحيث يكون علاقات تربطه بمن حوله من الناس، ومن أجمل وأسمى العلاقات التي تربط بين الأشخاص هي الصداقة، فالصداقة هي من أكثر العلاقات التي تحمل أجمل معاني الصدق والإخاء، والصديق الحقيقي هو الذي يصدق صديقه في النصيحة ويدلّه على الطريق الصحيح، وهو الذي يشارك صديقه فرحه وحزنه، وهو الذي يتمنّى الخير لصديقه كما يتمنّاه لنفسه ويحبّه ويبادله مشاعر المودة والأخوة، وفي الصداقة لا يوجد هنالك أي تمييز بين الأصدقاء في المكانة الاجتماعية أو العرق أو غيرها من الأمور، إذ يكونون متساوين، فما أجمل أن يكون للإنسان صديقاً حقيقياً يقف إلى جانبه في مسيرته في هذه الحياة! وهنالك العديد من الأشخاص الذين لا يمتلكون الصديق ويطمحون لتكوين صداقات إلا أنهم يجهلون ذلك، لذا سنقدّم في مقالنا هذا كيفية تكوين صداقات بين الإنسان ومن حوله من الأشخاص.

نصائح لتكوين صداقات

العديد من الناس ممن لا يمتلكون أصدقاءً يعتقدون بأن تكوين الصداقات أمراً صعباً ومستحيل أن يتم، إلا أنّ الواقع ليس كذلك فحتى يستطيع أي شخص تكوين علاقات لا بد له من اتّباع النصائح التالية:

  • على الإنسان ألا يتوقع الكثير من الآخرين، أي ألا يتوقع أن يقدم له الآخرون أكثر مما بوسعهم.
  • على الشخص أن يكون هو المبادر بالخطوة الأولى وأن يقدّم لأصدقائه كلّ ما يستحقونه من حب ورعاية وألا ينتظر منهم أن يقدموا له أكثر مما قدمه لهم.
  • الاهتمام بما يفعله ويقوله الأصدقاء مهما كان تافهاً أو مكرراً، لأنّ ذلك يظهر مدى محبّة الشخص لأصدقائه.
  • يجب على الشخص ألا يكون غامضاً في الحديث مع أصدقائه وإطلاعهم على جميع المعلومات التي يحتاجون معرفتها عنه.
  • الاختلاط بالأصدقاء بشكل كبير، ومشاركتهم جميع ما يمرّون به من أفراح وأحزان وأحداث مؤثرة في حياتهم.
  • على الشخص مراسلة الأصدقاء باستمرار، مهما كانت المسافة التي تفصل بينه وبين أصدقائه، سواءً كانت صغيرة أم كبيرة، وإشعارهم بأهمية وجودهم في حياته وعدم الإستغناء عنهم.
  • الاتصال بالأصدقاء بين الحين والآخر دون غرض معين، بحيث يكون اتصال الشخص بأصدقائه لمجرد تبادل أطراف الحديث معهم.
  • على الشخص أن يكون منصتاً لأصدقائه ويستمع لهم ولمشاكلهم باهتمام، فذلك يزيد من مكانة الشخص في نفوس أصدقائه.
  • على الشخص أن يلتزم بالوعود التي يقطعها لأصدقائه وعدم إخلافها.
  • على الشخص ألا يحيط نفسه بالحواجز، بل يجب عليه أن يتقرّب منهم أكثر.
  • مسامحة الأصدقاء والتجاوز عن هفواتهم وأخطائهم.