كيف أقوي ذاكرتي للحفظ

كيف أقوي ذاكرتي للحفظ


ضعف الذّاكرة

يُلاحَظُ في وقتنا الحاليّ معاناة الكثيرين من الضّعف العام في الذّاكِرة لدى الصِّغار والكِبار على حدٍّ سواء، بالإضافة إلى صعوباتٍ كبيرة لحفظ الأرقام أو أماكِن الأشياء في المنزِل، وقديماً كانَ هذا أمراً يقتصرُ على المرضى أو كبار السّنّ، لكِن الآن أصبحَ مُنتشراً بينَ الجميع. وَهُناكَ أسبابٌ عديدة لضعف الذّاكِرة يجب معرفتها لإيجاد الحلول لها.

أسباب ضعف الذّاكرة
  • قِلّة النّوم: إنّ عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النّوم يعدّ مِن أكبر المسبّبات لضعف الذّاكرة ومشاكلها؛ فنقص النّوم المُريح يُمكن أن يؤدّي أيضاً إلى القلق وتغيُّراتٍ في المزاج، ممّا يزيد مشاكل الذّاكرة.
  • تناول الأدوية: إنّ تناول المُهدّئات، ومُضادّات الاكتئاب، وبعض أدوية ضغط الدّم، وأدوية أخرى مِن المُمكِن أن يؤثّر على الذّاكرة، وذلك عن طريق التّسبُّب في التّخدير أو الارتباك، لذلِكَ يَجِب استشارة الطّبيب أو الصّيدليّ لمعرفة تأثير الأدوية على الذّاكِرة، ويمكن الاطّلاع على الأعراض الجانبيّة للأدوية من خلال قراءة النّشرةالطبّيّة المرفقة.
  • الغدّة الدّرقيّة: فالغُدّة الدّرقيّة غير السّليمة من المُمكِن أن تؤثّرعلى الذّاكرة وعلى النّوم، كما أنّها تسبّب الاكتئاب، وبالتّالي يساهم ذلك في ضعف الذّاكرة، وعن طريق اختبار دم بسيط يمكن معرفة ما إذا كانت الغُدّة الدّرقيّة تقوم بعملها بشكل صحيح أم لا.
  • شرب الكحول: إنّ شُرب الكثير من الكحول يؤثِّر على الذّاكرة على المدى القصير، حتّى بعدَ زوال آثار الشُّرب.
  • التّوتّر والقلق: أيّ شعور بالقلق والتّوتّر يجعل التّركيز والبحث عن معلومات جديدة أمراً صعباً، كما يُمكن أن يؤدّي إلى مشاكل في الذّاكرة، فالتّوتُّر والقلق يعملان على صدّ أيّ معلومات جديدة، ويجعلان التّركيز أصعب.
  • الكآبة: تشمُل علامات الكآبة الحزن الخانِق، وعدم وجود الدّافِع، وعدم الحصول على أيّ مُتعة مِن الأشياء التي كانت مُمتعة للشّخص، والنّسيان وضعف الذّاكِرة مِن علامات الاكتئاب أو نتيجة له.

كيفيّة تقوية الذّاكرة
  • الاستمرار بالتّعلُّم: فالتّعلُّم المُستمرّ لهُ تأثيرٌ إيجابيّ في مراحِل الشّيخوخة أو ضعف الذّاكرِة، إذ يعتقد الخبراء أنّ التّعليم المُتقدِّم قد يُساعد على الحفاظ على الذّاكرة قويّةً عن طريق إبقائِها نَشِطةً قدر الإمكان.
  • حفظ الأرقام بدلاً مِن كتابتِها: فمُعظم الأشخاص في يومِنا هذا لا يحفظونَ الأرقام نهائيّاً، بسبب توفُّر خاصيّة حفظها على الهواتف، مِمّا يُسبّب ضعفاً في الذّاكرة وفي عمليّة الحفظ.
  • الإكثار مِن المُطالعة والقراءة: فالقراءة تُحفّز الدّماغ على العمل، مِمّا يجعلهُ نشطاً في أغلب الأحيان.
  • التّكرار: فبتكرار المعلومة، يسهُل حفظهُا.
  • ربط المعلومة بمكانٍ أو حدث: فالقيام بربط المعلومة بمكانٍ مُعيّن، أو حدثٍ حصل عندَ استقبالها، يُسهّل حفظُها وتذكّرها.