كيف أعرف ليلة القدر

كيف أعرف ليلة القدر


محتويات
  • ١ ليلة القدر
    • ١.١ علامات ليلة القدر
    • ١.٢ علامات لا أصل لها بليلة القدر
    • ١.٣ فضائل ليلة القدر
ليلة القدر

تعد ليلة القدر من الليالي المباركة والتي فيها الكثير من القيم والفوائد، حيث تجمع المسلمين في مختلف أنحاء العالم على موضع واحد من صلاة، ودعاء وتجديد الإيمان بالله، ولقد سميت ليلة القدر بهذا الاسم نتيجة القدر العظيم الذي حدث بها من نزول للقرآن الكريم والكثير من مزاياها، مما زاد من فضلها على المسلمين، وفي هذا المقال سنتحدقث عن فضائل ليلة القدر، وعلاماتها الصائبة والخاطئة.

علامات ليلة القدر
  • زيادة قوة النور والإضاءة في ليلة القدر.
  • الشعور بلذة كبيرة في قيام ليلها مقارنةً بالليالي الأخرى.
  • مشاهدة ليلة القدر بالمنام، كما حصل لبعض الصحابة رضي الله عنهم.
  • سكون الرياح فيها، حيث تكون ليلةً هادئة.
  • الشعور بالطمأنينة النابعة من القلب، بالإضافة لانشراح صدر المؤمن.
  • تكون الشمس في صبيحتها صافية ليس لها شعاع كباقي الأيام، ويدل على ذلك حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (...أنها تطلع يومئذٍ ، لا شعاعَ لها)[صحيح مسلم].
  • يطلع القمر فيها مثل شق جفنة، وذلك لقول أبي هريرة رضي الله عنه: (تذاكرنا ليلةَ القدرِ عند رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فقال : " أيكم يذكرُ ، حين طلع القمرُ وهو مثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ) [صحيح مسلم]، والشق: هو النصف، شق الشيء نصفه، والجفنة هي القصعة.
  • تميز مناخها بأنه ليس حاراً ولا بارداً، كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (ليلَةُ القَدْرِ لَيْلَةٌ بَلْجَةٌ ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ ، ولا يُرْمَى فيها بنَجْمٍ) [حسن].

علامات لا أصل لها بليلة القدر
  • تحول المياه المالحة إلى حلوة.
  • سقوط الأشجار إلى الأرض ثمّ عودتها لوضعها الطبيعي.
  • غياب نباح الكلاب.
  • وجود الأنوار في كافة الاماكن، وانعدام الظلمة.
  • الظن بأنّها ليلة السابع وعشرين من شهر رمضان.

فضائل ليلة القدر
  • يكتب الله تعالي فيها الأرزاق والأجل، كما في قوله تعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)[الدخان:4].
  • أنزل فيها القرآن الكريم، كما جاء في قوله تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) [القدر:1].
  • ينزل فيها الخير، والمغفرة، والرحمة، كما في قوله تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ) [القدر:4].
  • زيادة فضل العبادة فيها عن باقي الليالي، كما في قوله تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ) [القدر:3].
  • تعد ليلة مباركة، لقوله تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ) [الدخان:3].
  • تغفر فيها الذنوب، كما في قوله صلى الله عليه وسلم: (مَن صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ...) [متفق عليه].
  • تتميز بأنها ليلة خالية من الأذى، وتكثر فيها السلامة، وأعمال الخير، والطاعة، كما في قوله تعالى: (سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [القدر:5].