كيف أطور ثقتي بنفسي

كيف أطور ثقتي بنفسي


الثِّقة بالنَّفس

تُعدّ الثِّقة بالنَّفس من أهم الإضافات التي يُمكن اكتسابها بشكلٍّ شخصيٍّ؛ فالثِّقة بالنَّفس صفةٌ مكتسبةٌ بالتدريب والتَّعود؛ فليس هناك شخصٌ وُلد وهو واثق بنفسه، ولكن عليه أن يسعى إلى اكتسابها بصورٍ مختلفةٍ. الثِّقة بالنَّفس كما يراها أهل العِلم والاختصاص هي مقدرة الإنسان أيّاً كان في الاعتماد على نفسه، والرُّكون إليها وتحديد قدراته العقليّة والجسديّة والنَّفسيّة والماديّة، واستخدامها بشكلٍّ جيدٍ دون مغالاةٍ في تقديرها أو إنقاصٍ من قيمتها؛ فالثِّقة بالنَّفس نقيض الغرور والكِبر، وهنا يحصل اللّبس عادةً في التفريق بينهما.

الثِّقة الحقيقيّة بالنَّفس تجلبُ للإنسان قدرًا كبيرًا من الشُّعور بالاستقرار، والرَّاحة النَّفسيّة، والتقدير العادل والمُنصف للذّات والقُدرات، وإمكانيّة توظيفها بالشّكل المطلوب، والإنسان الواثق بنفسه يكون محط الأنظار وقدوةً حسنةً لغيره، كما أنّ الثِّقة تصرف عن الإنسان المشاعر السَّلبيّة بالضَّعف والعجز وتدفعه للإنجاز والأمل.

كيفيّة تطوير الثِّقة بالنَّفس
  • تحديد السّبب الرئيسيّ لنقص الثِّقة لديك: هل هو الخجل أم الخوف من الانتقاد من قِبل الأهل والأصدقاء والمحيطين بك؟ أم هو بسبب موقفٍ محرجٍ مررت به وتخشى من تكراره أو تكرار نفس الشُّعور الذي صاحبه؟ أم غيرها من الأسباب؛ فمعرفة سبب المشكلة نصف الحل.
  • احرص عند تحديدك للمشكلة على الحياديّة؛ فلا تُلقِ اللّوم على الآخرين؛ لتجد لنفسك عُذرًا، ثُمّ ابدأ في إيجاد الحل المناسب للمشكلة لديك، وهي نقص الثِّقة، من خِلال استشارة خبيرٍ، أو متخصّص، أو قراءة المواضيع في هذا الجانب.
  • ازرع في فِكرك وعقلك ووجدانك أنّ الثِّقة بالنَّفس أحد حقوقك في الحياة، وتستطيع اكتسابها متى أردت وسعيت لذلك.
  • اجعل حديثك مع نفسك بصورةٍ إيجابيّةٍ، وتجنّب العبارات والألفاظ السّلبيّة التي تُزعزع ثقتك بنفسك مثل: أنا عاجز، غيري أفضل مني، أنا لا أستطيع أنْ أتطوّر.
  • تذكر دومًا المقولة التالية: "كُلُّ امرىءٍ نسيجٌ وحده" أي عليك أن تكون كما أنت؛ فلا تقارنْ بينك وبين الآخرين، وتجعل تلك المقارنة مقياسًا للتقييم، بل تصرّف من منطلق إرادتك وما تريد أنْ تكون عليه.
  • عند خروجك من منزلك للعمل أو الدِّراسة أو التّواصل الاجتماعيّ، كررّ مع نفسك عبارة : بإمكاني أنْ أكون الأفضل، وعند الدُّخول في منافسةٍ في العمل أو الدِّراسة أقبلْ على المُنافسة بإحساس الواثق من الفوز والنَّجاح، والواثق من نفسه وقُدراته.
  • من الأمور التي تُطوّر الثِّقة بالنَّفس المحاسبة الذَّاتيّة وليس جلد الذَّات؛ فالمحاسبة الذَّاتيّة كفيلةٌ بتحديد موضع الخطأ، والمباشرة فورًا على تصحيحه، أو عدم تكراره.