كم عدد تكبيرات صلاة الجنازة

كم عدد تكبيرات صلاة الجنازة


محتويات
  • ١ صلاة الجنازة
    • ١.١ معلومات عن صلاة الجنازة
    • ١.٢ تكبيرات صلاة الجنازة
    • ١.٣ صلاة الجنازة والشهيد
صلاة الجنازة

صلاة الجنازة عبارة عن الصلاة التي يصلّيها المسلم على الميّت المسلم غير الشهيد، ويكون المصلّي واقفاً، ولا يوجد فيها ركوع أو سجود، وحكمها فرضٌ كفاية كما هو متفق عليه عند أئمة الفقه، كما وأمر الرّسول صلى الله عليه وسلم المسلمين بالمحافظة عليها وتأديتها، وسيتم في هذا المقال عرض أهمّ المعلومات عن صلاة الجنازة، وكيفيّة تأديتها وعدد تكبيراتها.

معلومات عن صلاة الجنازة
  • حكمها فرض كفاية: أي أنّه إذا صلّاها بعض الأشخاص، فإنّها تسقط عن الآخرين.
  • من السنّة أن يكون الإمام واقفاً عند رأس الميّت، وباتجاه القبلة، أمّا بالنسبة للمرأة فيكون واقفاً عند وسطها، وهذا ما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • من السنّة أن يكون الإمام متقدماً على المأمومين، ولكن إذا كان هناك عددٌ كبيرٌ منهم ولم يجدوا مكاناً خلف الإمام، فيجوز وقوفهم بجانبه الأيمن أو الأيسر.
  • من السنّة أن يرفع المصلّي يديه في كل تكبيرة، وهذا ما كان يفعله الرّسول صلى الله عليه وسلم.
  • عدد تكبيرات صلاة الجنازة أربعة.

تكبيرات صلاة الجنازة
  • التكبيرة الأولى: يكبّر الإمام، ثم يقرأ الفاتحة.
  • التكبيرة الثانية: يكبّر الإمام، ثم يقرأ النّصف الأخير من التشهد.
  • التكبيرة الثالثة: يكبّر الإمام، ثم يدعو للميّت بما يحلو له من أدعية، ومن أشهرها:( اللهم اغفر لحيّنا وميّتنا وشاهدِنا وغائبِنا وصغيرنا وكبيرنا وذكَرِنا وأنثانا. اللهم من أحييته منّا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منّا فتوفه على الإيمان.اللهم لا تحرمنا أجره ولا تُضِلّنا بعده).
  • التكبيرة الرابعة: يكبّر الإمام التكبيرة الرابعة، ثم يقول:( اللهم لا تحرمنا أجره ولا تَفتِنّا بعده)، ثم يدعو للميّت ولكل المسلمين، ثم ينهي صلاته بالتسليم.

صلاة الجنازة والشهيد

الشهيد هو الإنسان المسلم الّذي يقاتل الكفّار، وذلك بهدف الدفاع عن الإسلام والمسلمين، ورفع كلمة الله عالياً، فيُقتل أثناء الجهاد، وفي هذه الحاله لا يكفّن كما يكفّن الميّت العادي، كما أنّه لا يغسّل من دمائه، فتبقى عليه ثيابه الّتي كان يرتديها عند قتله، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ الدم الّذي على ملابسه من أثر شهادته، لا ينبغي إزالته أو غسله، لأنّه يشهد له يوم القيامة، فيأتي الشهيد ودمه بلون الدم، ورائحته كرائحة المسك، كما أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم دعا إلى ضرورة الحفاظ عليه، لأنه سال في طاعة الله، ولا تؤدى صلاة الجنازة على الشهيد، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى أكرمه بالشهادة، ورفعه منزلةً بها.