فوائد ثمار التين

فوائد ثمار التين


ثمار التين

تعدُ شجرة التين من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان، حيث يعود تاريخها إلى نحو خمسة آلاف سنة تقريباً، وهي شجرة معمرة، غير دائمة الخُضرة، يتراوح ارتفاعها بين ثلاثة إلى عشرة أمتار، وتعيش عادة نحو سبعين عاماً، وقد يصل عمرها إلى مئة عام في الظروف الملائمة، وتحتوي أجزاؤها على عصارةٍ لبنية بيضاء اللون، وأوراقها سميكة، ذات شكلٍ قلبي، وسطحها السفلي أفتح لوناً من العلوي، وتتساقط في فصل الشتاء.

ثمار التين فاكهةٌ موسميةٌ ذات طعم حلو تحتوي على العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ولثمار التين ألوانٌ وأحجام متعددة فمنها: الأخضر، والأسود، والأصفر، والأحمر، ومنها الكبير، أو الصغير، وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم: (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ) [التين: 1] وقد أقسم الله تعالى بها، وهذا يدل على تعظيم شأنها.

طرق تناول ثمار التين

يُمكن أكل ثمار التين طازجةً أو مجففة، ويُمكن إضافته إلى السلطات، والمثلجات، والحلويات، أو صُنع العصير الطازج منه، أو صُنع مربى التين، ويُمكن تجفيف التين عن طريق سحب الماء منه، مع الإبقاء على العناصر الاساسية المفيدة الموجودة فيه، وينبغي تجنُب الإكثار من أكله حتى لا يؤدي ذلك إلى الإصابة بالإسهال واضطرابات الأمعاء، وتسوُس الأسنان.

فوائد ثمار التين

تحتوي ثمار التين على نسبةٍ مرتفعة من السكريات الطبيعية أكثر من النسبة الموجودة في الفاكهة الأخرى، وعلى العديد من الفيتامينات، مثل: فيتامين أ، ب1، ب2، ج، والمعادن، مثل: البوتاسيوم، والمغنسيوم، والكالسيوم، والمنغنيز، والحديد، ولهذه الثمرة العديد من الفوائد الصحية للجسم، منها:

  • تخفيض مستوى السُكر في الدم لمرضى السُكري، وخفض ضغط الدم، والحفاظ على توازن السوائل في الجسم.
  • تحسين حركة الأمعاء، وتليين الفضلات في الأمعاء، وعلاج حالات الإمساك، والوقاية منه؛ لاحتوائه على العديد من الألياف الغذائية غير القابلة للذوبان.
  • الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تقوية البصر، والحماية من مرض الضًمور أو التكنس البقعي في العين الذي يُصيب كبار السن عادة.
  • تقوية العظام ومنع الإصابة بمرض هشاشة العظام؛ لاحتوائه على الكاسيوم، كما يعمل البوتاسيوم الموجود فيه على تقليل فقد الكالسيوم من الجسم عن طريق البول.
  • إعطاء الشعور بالشبع، وبالتالي المساعدة في تخفيف الوزن؛ لاحتوائه على الألياف.
  • محاربة ومقاومة العديد من السرطانات؛ لاحتوائه على العديد من مضادات الاكسدة مثل الفلافونويد، وكلما ازداد نضج ثمار التين، ازدادت نسبة مضادات الأكسدة فيها، وبالتالي ازدادت فائدتها.
  • علاج الزُكام والتهابات الحلق، وإزالة البلغم، وتوسيع القصبات الهوائية.
  • علاج الأنيميا وفقر الدم؛ لاحتوائه على الحديد.