فوائد السدر

فوائد السدر


السدر

يعتبر السدر من أشهر الأشجار الصحرائية وأكثرها استخداماً وشيوعاً خاصةً في الطب الشعبيّ، لما لها من فوائد جمة على الصحة البشرية، حيث تدخل في الكثير من العلاجات للعديد من الحالات المرضية، وتستخدم لأغراض وقائية أيضاً، كما يتم تناول ثمارها لما تتمتع به من طعم لذيذ وحلو، ونظراً لانتشار وأهمية هذا النوع من النبات سنقوم بالحديث عن أبرز فوائده بشكل مفصل في مقالنا هذا.

فوائد شجرة السدر
  • يستخدم ورق السدر كعلاج للعديد من الأمراض الخاصة بالصدر وضيق التنفس، كما أنه يعتبر طارداً ممتازاً للبلغم في الحلق، وكذلك يعتبر علاجاً فعالاً جداً لألم المفاصل والتهابات الفم واللثة، كما يستخدم كمسكن لوجع الأسنان والطواحين.
  • تم استخدامه قديماً كعلاج فعال جداً لجبر الكسور المختلفة في العظام وترميمها في وقت قصير، ومسكناً للألم المرافق لها وخافضاً للحرارة.
  • يحمل فوائد جمة للبشرة والجلد، حيث يعمل على شدها وتنقيتها وتصفيتها وإعطائها الإشراقة والنّضارة، ويدخل في تركيبة العديد من غسولات الوجه نظراً لدوره التعقيمي، كما يستخدم لعلاج العديد من المشاكل والأمراض الجلدية؛ كالجرب والحبوب والبثور، كما يدخل في تركيبة العديد من الوصفات والخلطات الطبيعية الخاصة بمحاربة التجاعيد، ويعتبر علاجاً فعالاً لحب الشباب، وخاصة لأصحاب البشرة الدهنية.
  • لهذا النوع من الأشجار فوائد جمة على الشعر، حيث يمكن استخدامه كبديل قوي جداً عن الشامبو أو الصابون الخاص بالشعر، حيث يعمل على تقوية جذوره وبصيلاته، ويعتبر علاجاً فعالاً لمشكلة القشرة، والتقصف والتساقط، كما يزيد من كثافة الشعر، ويمنحه اللمعان، ويحافظ على لونه الطبيعي، حيث يترك رغوة كبيرة تضاهي رغوة الشامبوهات المختلفة المخصصة لعلاج كافة مشاكل الشعر.
  • يعتبر مفيداً جداً للمرأة الحامل، حيث يحتوي على عناصر غذائية مهمة جداً وخاصة السكرية منها.
  • ينتج هذا الشجر عبر خلايا النحل عسلاً خاصاً يُطلق عليه اسم عسل السدر، ويعتبر من أغلى أنواع العسل البريّ وأكثره فائدة على الصحة.
  • يحتوي ورق شجر السدر على مادة دبغية ذات لون غامق، تُستخدم في دبغ الجلود وإضفاء الألوان على الملابس.
  • تستغل العديد من الدول زراعة هذا النوع من الأشجار بهدف صدّ الرياح وحماية التربة من الانجراف، كما يتم استخدام أخشابها للعديد من الأغراض، وتدخل في الصناعات المختلفة.
  • تم استخدام محلول أوراق الشجر قديماً في غسل الموتى، باعتبارها مادة معقمة.
  • يدخل في الرقى الشرعية ضد الحسد والعين والمسّ والسحر، حيث تم استخدامه لهذا الغرض قديماً، وما زال يستخدم حتى وقتنا الحاضر.