فوائد الثوم عالريق

فوائد الثوم عالريق


الثوم

يصنف الثوم كأحد أنواع النباتات العشبيّة ثنائيّة الحول، ويزرع في كافة أنحاء العالم، وغالباً ما يحمل اسم المنطقة التي يزرع فيها، فهناك الثوم الفرنسي، والصيني، والبلدي، ويمكن الاستفادة من الثوم في علاج العديد من الأمراض التي تشكل خطراً على صحة الإنسان مثل الأورام السرطانيّة المتنوعة، فهو يحتوي على الكثير من العناصر الغذائيّة المهمة لجسم الإنسان، ومن أهمها البروتينات، والكالسيوم، والمعادن، بالإضافة إلى السكريات، والفيتامينات ولعل أشهرها فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين النياسين.

يمكن الاستفادة من فوائد الثوم سواء كان مطبوخاً، أم مضافاً إلى طبق من الخضار الطازجة، إلا أنّ الفائدة القصوى له تُجنى عندما يكون طازجاً، إذ إنّ طبخه يُفقده الكثير من خصائصه الطبيّة، ومن الممكن تناول فصوصه على الريق في الصباح الباكر، وينصح بأكل فصوص الثوم دون تقطيع أو مضغ؛ لمنع التصاق رائحته الكريهة في الفم، وشرب كوب من الحليب، أو اليانسون، أو قضم حبة من التفاح، فور بلع الفصوص.

فوائد الثوم على الريق
  • يمنع ارتفاع معدل الكولسترول الضار، مما يقلل من خطر التعرض للكثير من أمراض القلب، والشرايين، ويقلل من الدهون المتراكمة حوله.
  • يقلل من المخاطر التي تترتب على ارتفاع ضغط الدم، إذ يحافظ على توازن مستوياته.
  • يعالج أمراض المعدة، ويحد من التهاباتها، ويمنع تراكم الغازات فيها، ويطرد الديدان، والطفيليات، والسموم منها، كما يقوّي جدار المعدة، مما يمنع حدوث القرحة.
  • يعمل كمضاد حيوي طبيعي، مما يزيد قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، ومحاربة الأجسام الغريبة ومهاجمتها.
  • ينشط الدورة الدمويّة ويضبطها، مما يزيد من نضارة الجلد.
  • يحسن وظائف الكثير من أجهزة وأعضاء الجسم مثل الكبد، والمثانة.
  • يعالج مشاكل الترهلات الجلديّة، لا سيما في منطقة الثدي، وذلك عند الانتظام على تناوله لعشرين يوماً أو أكثر.
  • يزيد من كثافة العظام، ويسرع عمليّة علاج كسورها، إذا تم الالتزام به مدة لا تقل عن ستة أشهر متتالية.
  • يحمي من الإصابة بمرض السكري ويحدّ من مضاعفاته؛ فهو يضبط مستوى الأنسولين في الجسم.
  • يلعب دوراً مهماً في تطهير الفم، وتخليصه من التهابات اللثة وخروج الرائحة الكريهة.
  • يحافظ على توازن الجسم، فيحد من الغثيان، والدوخة، والصداع، ويمنع ارتفاع درجات الحرارة، ويطرد البغلم.
  • يعالج التوتر والاكتئاب، وذلك عند تناوله مع الحليب الفاتر صباحاً.
  • يساعد على عمليّة حرق الدهون المختزنة في الجسم، لا سيما التي تكون في منطقة البطن، ومحيط الخصر، والتي تسبب بروز الكرش.
  • يحمي من الإصابة بالأورام السرطانيّة لا سيما سرطان المعدة، والقولون.