فوائد الإنترنت وسلبياته

فوائد الإنترنت وسلبياته


الإنترنت

يعد الإنترنت واحداً من التقنيات والوسائل المعاصرة، المساهمة في نشر المعرفة، وتعميمها على مساحات واسعة، كما أنه أحد وسائل تبادل المعارف، والخبرات، ومد جسور التعاون والتواصل بين أرجاء العالم المختلفة، ولا بد من الإشارة إلى أن هذه الشبكة هي سلاح ذو حدين، لها الكثير من الفوائد إذا أحسنا استخدامها، وتعود علينا بالضرر إذا لم نُجِد استغلالها كما يجب، وفي هذا المقال سنعرفكم على فوائد الإنترنت وسلبيّاته.

فوائد الإنترنت
  • إمكانية وجوده في جميع الأماكن، حتى أثناء تجوالك وتنقلك من مكان لآخر، فمع التطور التكنولوجي أصبح بالإمكان تصفح الإنترنت أينما كنت، ممّا يسّر على الإنسان معرفة كل شيء في أوانه ودون أن يفوته.
  • نقل المعلومات بسهولة ويسر، فهو يتيح إمكانية الوصول لأي معلومة في دقائق بل في ثوانٍ معدودة.
  • إمكانية تحميل الصور، والملفات، والكتب، وتصفّحها دون الحاجة إلى حملها، ممّا يوفر الوقت، والجهد، والمال.
  • المساهمة في أسواق العمل والتجارة، فنقل المعلومات بات لا يستغرق كثيراً من الوقت، ولا يتطلب السفر والتنقّل من مكان لآخر، فبإمكان الشخص القيام بأعماله وهو مكانه.
  • الاستفادة منه في المجالات العلمية، والأبحاث، والتقارير، ممّا يساهم في نشر العلوم، والانفتاح على كافّة المجالات العلمية.
  • إمكانية تعلم اللغات الأجنبية المختلفة، والاستفادة من مهارات الاستطلاع الذاتي وتنميتها.
  • تكوين علاقات اجتماعية مختلفة، ويصبح بالإمكان التواصل مع الأشخاص الآخرين دون أن نراهم وجهاً لوجه.
  • التسلية والترفيه، والتخلّص من الملل.
  • تأمين خدمات البريد الإلكتروني، وتبادل الرسائل، والفيديوهات.

سلبيات الإنترنت
  • عدم وجود رقابة، ممّا يوقع الكثيرين في مشاكل أخلاقية، كعرضهم للأفلام الإباحية المخلة بالأخلاق، وإمكانية نشرها، مما يمكّن الأطفال من الوصول إليها، وذلك يؤدي إلى انحدارهم الأخلاقي.
  • عدم الحركة، والتنقل مما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة المفرطة، وغيرها من المشاكل الصحية، مثل مشاكل العمود الفقري.
  • ضعف التواصل الاجتماعي، ووجود فجوة بين الأقارب، فكل شخص أصبح لديه اهتماماته الخاصة به، ولا يكترث بوجود أحدهم أو غيابه.
  • إضاعة الوقت سدىً، فالكثيرين لا يشعرون بمرور الوقت أثناء تصفحهم لمواقع التواصل الاجتماعي، ممّا يضيع عليهم كثيراً من النفع.
  • الإدمان، وعدم القدرة على الابتعاد عنه، بحيث يشعر الشخص بالضياع إذا لم يتأكّد من اتصاله بالإنترنت.
  • الكسل والخمول، وعدم الرغبة بالقيام بأيّ ينشاط يبعدنا عن الإنترنت.
  • الإصابة بالأمراض النفسية.
  • إمكانية نشر معلومات خاطئة، ممّا يؤثّر على الثقافة العامة للناس.
  • التجسس على المعلومات الشخصية، وذلك باختراق الأجهزة والحسابات الإلكترونية، وإمكانية انتحال الشخصيات.
  • إضاعة حقوق الملكية الخاصّة، ونشر المعلومات كأنها ملك لنا.