طرق سهلة للتخسيس

طرق سهلة للتخسيس


أسهل الطرق للتخسيس

تعد السمنة من مشكلات العصر التي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة وذلك نتيجة لنمط الحياة السائد مؤخراً والذي يعتمد على قلة الحركة والوجبات السريعة وغيرها من العوامل التي تؤدي إلى زيادة في الوزن، يمكن لأي شخص إنقاص وزنه تدريجياً بطريقة سهلة وبسيطة بحيث تصبح نظام حياة وليس نظاماً مؤقتاً يستهدف منه تخفيف الوزن لفترة محددة فقط.

  • أن يقوم الشخص يتخصيص مذكرة يومية يكتب فيها الطعام الذي تناوله خلال اليوم من وجبات أساسية ووجبات جانبية وذلك كي لا ينسى ما أكله خلال اليوم ويعمل على ضبط برنامجه في تناول الوجبات بالشكل السليم والتحكم بالأكل كماً ونوعاً، وهذه الطريقة تم استخدامها من قبل الكثير من أخصائيي التغذية في عياداتهم الخاصة وكان لاستخدامها أثراً ونجاحاً كبيراً.
  • محاولة تجنب تناول وجبة العشاء في وقت متأخر قدر الإمكان، فالذي يريد أن يخفف من وزنه يحرص على أن لا يأكل شيئاً حيث بعد الساعة السابعة مساءاً بحيث أنه عندما يستيقظ في اليوم التالي يجد نفسه يشعر بالجوع وهذا دليل على أنه لم يتناول الكثير من الطعام في اليوم السابق، أما في حال الجوع الشديد من الممكن أكل الفواكه أو الخضار أو الأطعمة التي لا تحتوي على السعرات الحرارية.
  • يجب على الشخص الذي يريد تخفيف وزنه أن يتوقف عن الأكل بمجرد شعوره بالشبع، وأن يبتعد عن العادات السيئة المتعلقة بطريقة الأكل مثل الأكل بسرعة حيث إنه يجب على الفرد أن تستغرق معه الوجبة الأساسية 20 دقيقة على الأقل وهذا الوقت هو الذي تحتاجه الدماغ للشعور بالشبع، بالإضافة إلى ذلك فإنّ عادة سكب الكثير من الطعام في الصحن بحيث يكون أكثر من حاجة الفرد من أكثر العادات المسببة للسمنة حيث أن هذا الفرد يوهم نفسه على أنه لن يشبع إلا عند أكل كل ما في الصحن وبذلك ينصح بالسكب في صحن صغير وأيضاً تقليل الكمية الموضوعة في الصحن بما يتناسب مع الشخص ولا يزيد عن حاجته.
  • تناول الوجبة الرئيسية أو الوجبات البسيطة قبل الشعور بالجوع وذلك لأن تجويع الجسم لمدّة طويلة يؤدي إلى أن يأكل الشخص بشكل كبير وذلك لشعوره بالجوع الشديد، فمن الممكن تناول وجبة طعام كل ساعتين على أن تكون متزنة ومضبوطة من ناحية التنوّع والسعرات الحرارية.
  • تناول الحبوب الكاملة بدلاً من الأرز الأبيض مثل البرغل والفريكة وكذلك استبدال الخبز الأبيض بالخبر الأسمر مع العلم أنّ السعرات الحرارية في كلا النوعين من الخبز متسواية ولكن الفرق يكمن أن الخبز الأسمر والحبوب الكاملة تحتوي على الكميات كبيرة من الألياف التي تساهم في الشعور بالشبع بالإضافة لتليين الأمعاء.
  • الإكتار من السوائل وخاصة الماء بحيث لا يقل عن شرب ثماني كاسات يومياً.