صفات الشخص المثالي

صفات الشخص المثالي


الشخص المثالي

يسعى كلّ شخص بأن يكون مثالياً يجمع كلّ الصفات التي تجعله كاملاً في عيون الناس؛ لأنّ الشخص المثالي يكون محط اهتمام الآخرين، ويفوز بقلوبهم، وينال رضى الناس، وعلى الرغم من أنّ الكمال المطلق غير موجود في الواقع، إلا أنّه بإمكان أي شخص أن يكون قريباً من الكمال، وأن يتصف بالصفات التي تجعله أقرب إلى الشخص المحيط بكلّ ما هو جميل وراقي ومحبوب.

صفات الشخص المثالي
  • قريب من الله سبحانه وتعالى يعرف أمور دينه جيداً، ويقوم بواجباته الدينية التي تجعله راضياً عن نفسه لأنّ الله سبحانه وتعالى راضٍ عنه، ويكون ملتزماً في صلاته؛ لأنّ الصلاة تنهى عن كلّ ما هو سيئ وفاحش، وتبعد عن المنكرات، وهذه بداية المثالية، وأول خطوة يصل بها الإنسان إلى أن يكون شخصاً متوازناً مثالياً.
  • مخلص لنفسه وللآخرين، ولا يعرف الغدر ولا الخيانة، ويفي بعهوده ومواثيقه ووعوده، ويعتبر أنّ إطلاق الوعد أمانة يجب أن يؤديها بكامل الإخلاص والتفاني.
  • صادق ولا يكذب أبداً، ولا يزيف الحقائق مهما كانت الحقيقة مرة، ويقول الحق ولو على نفسه، ويعتبر الكذب رذيلة ولا يمشي مع الكاذبين ولا يتستر عليهم ولا يخفي أي حقيقة.
  • مبتسم في كلّ وقت، ويحافظ على ابتسامته الدائمة على وجهه، ولا يُصدّر حزنه وألمه ونكده للآخرين، بل ينشر الأمل والتفاؤل والطاقة الإيجابية بابتسامته الصادقة التي يمنحها لكلّ من يراه.
  • بار لأمه وأبيه، ويطيعهما دائماً ولا يصرخ في وجهيهما، ويعتبرهما أول أولوياته ورأس الهرم في حياته، فلا يمكن لشخص لا يحترم أمه وأباه أن يكون مثالياً، لذلك فإن برّ الوالدين من أهم شروط الشخص المثالي.
  • عزيمته كبيرة وإرادته قوية جداً، ويسعى بجد لتحقيق أهدافه وطموحه ويرفض الاستسلام أبداً، بل يحاول ويحاول حتى يحقق ما يصبو إليه بكل جد وعزيمة واقتدار.
  • راقٍ في تعامله مع الآخرين فلا يجرح أحداً بكلماته وتصرفاته، ولا يتسبب بالألم والظلم والأذى لأي شخص، ويقدم يد العون والمساعدة لكل محتاج، ويعطف على الصغير، ويحترم الكبير.
  • مجتهد ومجد في طلب العلم والمعرفة، ويسعى دائماً لأنّ يكون متفوقاً في دراسته لينال أعلى الدرجات العلمية، ويسعى لتثقيف نفسه وإكسابها المعارف والثقافات المتنوعة.
  • مرن في تعامله مع الآخرين، ومتفاهم جداً، ويعترف بأخطائه ويسعى إلى تصحيحها، ويعتذر إن بدر منه ما يُسيء، ولا يتشبث برأيه إن ثبت أنّه على خطأ.
  • واثق بنفسه وغير متردد، ويأخذ قرارته بشكل حاسم بعد أن يستخير الله ويستشير من حوله.