زواج الرسول من عائشة

زواج الرسول من عائشة


كما نعلم بأنّ الزواج هو عملية إكمال نصف الدين ، كما أنّ الزواج الشرعي الذي أحله الله بين الرجل والمرأة لأسباب عديدة والتي من أهمّها الستر والعفة وغض البصر ، حيث أنّ هذه الأمور التي تكون في سبب هلاك العديد من المجتمعات .

وكما علمتنا السنة النبوية والدين الإسلامي الاقتداء برسول الله " صلى الله عليه وسلم " من أجل الوصول إلى الكمال الاسلامي العريق ، كما أنّ الرسول كان بشر وشرع الله أن يتزوج النساء ، وكان لكل زوجة من زوجاته سببًا في زواجه منها .

تزوج الرسول في بداية حياته من السيدة خديجة بنت خويلد والتي كانت تكبره في العمر بعدة سنوات ، ولم يتزوج ثانية إلا بعد وفاتها ، وكانت السيدة عائشة رضي الله عنها ه الزوجة الثالثة للرسول ، أي بعد زوجته سودة ينت زمعة العامرية .

وكان السبب الرئيسي من زواج الرسول لعائشة رضي الله عنها هو حبه الكبير لوالدها أبو بكر الصديق ، وكانت أحب نسائه إليه ، عما جاء في كتب الأثر عن السيدة عائشة وزواجها من الرسول أنها كانت صغيرة السن عندما تزوجها ، وكانت في عمر الطفولة ، وهذا الأمر جعل المستشرقين يصبون إتهاماتهم نحو الرسول عليه الصلاة والسلام بأنّه تزوج من طفلة .

ولكن الناس قديمًا لم تكن تتزوج في سن متأخرة ، وكما بيّن أهل العلم والسنة أن السيدة عائشة كانت في سن الرابعة عشرة وليست التاسعة كما ذكر ، وهذا السن مناسب جداًَ للزواج حسب المجتمع المكي .

وكانت السيدة عائشة مخطوبة قبل الرسول إلى جبير بن المطعم بن عدي ، ولكن هذا الأمر كان قبل الاسلام ، ولم يدخل والد جبير في الإسلام الأمر الذي منع إكتمال هذا الزواج ، وتزوجت من الرسول خير البشر .

ولم يكن زواج الرسول من السيدة عائشة كرهًا أو على الرّغم من إرادتها بل قام والدها أبو بكر بالدخول إليها وإستشارتها في الأمر ، وكانت السيّدة عائشة موافقة وسعيدة جداً للزواج برسول الله " صلى الله عليه وسلم " .

ومما جاء عن فضل السيدة عائشة ما يلي :

1.كانت من أحد المبشرين بالجنة ، حيث أنّها سألت الرسول إن كانت ستكون برفقته في الجنة مع زوجاته فأخبرها أنّها ستكون بالفعل معه وستكون إحدى زوجاته .

2.حصلت على البراءة من الله عز و جل من حادثة الإفك التي اتّهمت بها ، ونزلت آيات على الرسول الكريم بواسطة الوحي جبريل تبرئها من هذا الأمر .

3.كانت من أفضل النساء في عهد الرسول وأسعهن علمًاً، فقد كانت تحفظ الأحاديث عن رسول الله ، وكان الوحي جبريل ينزل على رسول الله في بيتها وهو نائم في سريرها .

4 .كانت ذات علم ومعرفة واسعين ، وكانت النساء في عهد الرسول غير متعلمة ولكن السيدة عائشة كانت أكثرهن علماً .

5.كما أنّ جيريل جاء للرسول على هيئتها .