حوار قصير جدا بين شخصين

حوار قصير جدا بين شخصين


محتويات
  • ١ الحوار
    • ١.١ حوار رمزي بين ذكر وأنثى
    • ١.٢ حوار مهنيّ مضحك
    • ١.٣ حوار خياليّ في قصيدة أحمد مطر
    • ١.٤ حوار مسرحي عن الرشوة
    • ١.٥ حوارات حكيمة
    • ١.٦ محاورات دينيّة موجزة
الحوار

الحوار كمعنىً لغويّ في المعجم الوسيط من حار حوراً، وهو الرجوع، وحاوره محاورة، وحواراً، أي جاوبه وجادله. (1) والحوار هو فعل عقليّ وكلاميّ (لفظيّ) يشارك فيه طرفان أو أكثر لمناقشة قضيّة ما، للتوصّل إلى قرارٍ أو حلٍ ما، بحيث تُطرح فيه الأدلّة، والحجج، بالتزام آداب وقواعد معيّنة تفرضها نوعيّة الحوار.(2)

يقسم الحوار حسب موضوعاته تقسيمات لا تحصى أهمّها: الحوار السياسيّ، والحوار الدينيّ، والحوار التربويّ، والحوار الاجتماعي، وحسب ظروفه يقسم إلى تلقائيّ ومنظّم، حيث إنّ الحوار التلقائيّ هو أكثر الحوارات شيوعاً وأقلّها انضباطاً فهو الحوار الذي يتمّ بين الناس بشكل يومي واعتيادي في موضوعات مختلفة، وحسب الأطراف يقسم إلى حوار داخليّ، وحوار مع الآخر.(3)

المحادثة أو الحوار قد يكون حقيقياً وقد يكون خياليّاً فنحن نشاهد مثلاً الحوارات الصحفيّة والمتلفزة كحقيقة وكذلك الحوارات بين الناس في اتصالاتهم الهاتفية أو جلساتهم أو المؤتمرات العلميّة، وقد نقرأ حواراً خياليّاً في رواية أو مسرحيّة أو نشاهده في دراما، وبعض الحوارات تكون قصيرة مميّزة ومعبّرة ممّا يجعلها متداولة ومشهورة بين الناس وهنا سنجمع بعض الأمثلة على حوارات حقيقيّة وخياليّة. (4)

حوار رمزي بين ذكر وأنثى

قال الذكر للأنثى ألا تلاحظين أنّ الكون ذكر؟

فقالت: بلى لاحظت أنّ الكينونة أنثى.

قال لها: ألم تدركي أنّ النّور ذكرٌ؟

بلى أدركت أنّ الشمس أنثى.

قال لها: أوليس الكرم ذكراً؟

قالت له: نعم والكرامة أنثى.

قال لها: ألا يعجبك أنّ الشعر ذكرٌ؟

فقالت له: وأعجبني أكثر أنّ المشاعر أنثى.

قال لها: هل تعلمين أنّ العلم ذكر؟

قالت له: إنّني أعلم أنّ المعرفة أنثى.

فأخذ نفسا عميقا وهو مغمضٌ عينيه، ثمّ عاد ونظر إليها بصمت للحظات... وبعد ذلك قال: لها سمعت أحدهم يقول أنّ الخيانة أنثى.

فقالت له ورأيت أحدهم يكتب أنّ الغدر ذكرٌ.

قال لها: ولكنهم يقولون أن الخديعة أنثى.

فقالت له: بل هنّ يقلن أنّ الكذب ذكرٌ.

هناك من أكدّ لي أن الحماقة أنثى.

فقالت له: وهناك من أثبت لي أنّ الغباء ذكرٌ.

قال لها: أنا أظن أن الجريمة أنثى.

فقالت له: وأنا أجزم أنّ الإثم ذكرٌ.

قال لها: أنا تعلمت أنّ البشاعة أنثى.

فقالت له: وأنا أدركت أنّ القبح ذكرٌ

تنحنح ثمّ أخذ كأس الماء فشربه كله دفعة واحدة أما هي فخافت عند إمساكه بالكأس، ثمّ ابتسمت ما إن رأته يشرب وعندما رآها تبتسم له قال لها: يبدو أنّك محقّة فالطبيعة أنثى.

فقالت له: وأنت قد أصبت فالجمال ذكر.

قال لها: أنا أعترف أنّ التضحية أنثى.

فقالت له: وأنا أقرّ بأنّ الصفح ذكرٌ.

قال لها: ولكنّني على ثقة بأنّ الدنيا أنثى.

فقالت له: وأنا على يقين بأنّ القلبَ ذكرٌ.

حوار مهنيّ مضحك

كان جراح القلب المشهور يصلح سيارته عند الميكانيكي، كان الميكانيكي يفتح محرك سيارة الجراح، ويخرج منها بعض الأشياء ويصلح البعض الآخر، فمال الميكانيكي على الطبيب وقال له أتسمح لي بأن أسألك سؤالاً؟

فاستغرب الطبيب للطلب فقال له بحذر: تفضل اسأل.

فقال الميكانيكيّ: إنّك تجري العمليات على القلوب وأنا أيضاً أجري الصيانة والتصليحات والعمليات على قلوب السيارات مثلك تماماً، فلماذا تكسب أنت الكثير من الأموال بينما نحن مكسبنا أقلّ منكم بكثير.

فمال الجراح على أذن الميكانيكي وهمس بهدوء: حاول أن تقوم بذلك بدون أن توقف المحرّك.

حوار خياليّ في قصيدة أحمد مطر

أمس اتصلت بالأمل

قلت له: هل ممكن

أن يخرج العطر لنا

من الفسيخ والبصل؟

قال: أجل.

قلت: وهل يمكن أن

تشعل نار بالبلل؟

قال: بلى.

قلت: وهل من حنظلٍ

يمكن تقطير العسل؟

قال: نعم.

قلت: وهل

يمكن وضع الأرض

في جيب زحل؟

قال: نعم.. بلى.. أجل.

فكلّ شيء محتمل.

قلت: إذن عربنا

سيشعرون بالخجل.

قال: تعال ابصق على وجهي

إذا هذا حصل!

حوار مسرحي عن الرشوة

وحيد: عم تبحث يا فريد، هل ضاعت منك نقود أم ماذا؟

فريد: بل ضاع مني ما هو أكبر وأعظم من المال!

وحيد: وأيّ شيء أكبر من المال في هذا الزمان؟

فريد: أشياء كثيرة طبعاً!

وحيد: مثل ماذا يا صديقي؟

فريد: الحقيقة، الحبّ، والسلام، والنزاهة، والصدق، والتعاطف، والتكافل ...

وحيد: وهل ستجد هذه الأشياء على الأرض؟

فريد: هذه القيم توجد في كلّ مكان، يجب فقط أن نبحث عنها.

وحيد: هل أساعدك في البحث؟

فريد: إذا أردت!

وحيد: يبدو أننا لن نجد هنا شيئاً.

فريد: لماذا أنت متشائم؟

وحيد: هذا بهو إدارة يشتغل فيها موظف شرير، لابدّ أنّه كنس كلّ هذه القيم ودسّها في صندوق حديديّ، وخبّأها في مكان سريّ.

فريد: تقصد الموظف "المنشفة" الذي لا يسلمك وثيقة إلا إذا ...

وحيد: دهنتي السير أو شفتي معاه، يعني، حتى تعطيه القهيوة!

فريد: القهيوة، الرشوة، التدويرة، الحلاوة، البقشيش، أسماء متعدّدة لجرم واحد، يجب أن نتعاون جميعاً؛ لنستأصل هذا الداء العضال من جسد أمتنا.

حوارات حكيمة

قال: كيف تنبت أشجار الغرور فى أعماق الإنسان؟

قلت: لدى أشخاص صنعتهم صدفة، أو فرصة عابرة، فالصدفة والفرصة هما أقلّ الدرجات فى سلم النجاح.

قال: أيهما أعلى درجة العفو أم التسامح؟

قلت: العفو أعلى درجة لأنّ العفو يقترن بالمقدرة، ولكن التسامح قد يقترن بالضعف، وقد يتسامح الإنسان مكرهاً، ولكنه لا يعفو إلا إذا كان راضياً.

قال: ما الفرق بين الإصرار والعزيمة؟

قلت: الإصرار ضيف عابر، والعزيمة صديق مقيم، والإصرار يسانده الطموح والعزيمة تساندها الإرادة، والطموح يتغيّر باختلاف الأيّام والأشخاص والظروف، ولكن الإرادة أقوى من كلّ الظروف.

محاورات دينيّة موجزة

سئل العباس عم النبيّ صلّى الله عليه وسلم: أأنت أكبر أم النبيّ؟

قال: هو أكبر مني وأنا ولدت قبله.

قال الله تعالى: "أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ" (البقرة: 285)

قال الله تعالى: "فلمَّا بَلَغَ معهُ السَّعيَ قال يابُنَيَّ إنِّي أرى في المنامِ أنِّي أذبحُكَ فانْظرْ ماذا ترى قال ياأبتِ افْعل ما تُؤْمر ستجدني إن شاءَ الله من الصَّابرين" (الصافات: 102)

عن أبي أمامة أنَّ فَتًى شابّاً أتى النَّبيَّ - صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ - فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ، ائذَنْ لي بالزِّنا، فأَقبلَ القومُ علَيهِ فزَجروهُ وقالوا: مَهْ. مَهْ. فقالَ: أدنُهْ، فدَنا منهُ قريباً. قالَ: فجَلسَ

قالَ: أتحبُّهُ لأُمِّكَ؟

قالَ: لا. واللَّهِ جعلَني اللَّهُ فداءَكَ.

قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لأمَّهاتِهِم. قالَ: أفتحبُّهُ لابنتِكَ؟

قُل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّهِ جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ

قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لبَناتِهِم. قالَ: أفتُحبُّهُ لأُخْتِكَ؟ قُل: لا. واللَّهِ يا رسول اللَّه جعلَني اللَّهُ فداءَكَ.

قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لأخواتِهِم.

قالَ: أفتحبُّهُ لعمَّتِكَ؟ قُل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّه جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ.

قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لعمَّاتِهِم.

قالَ: أفتحبُّهُ لخالتِكَ؟ قل: لا. واللَّهِ يا رسولَ اللَّهِ جَعلَني اللَّهُ فداءَكَ.

قالَ: ولا النَّاسُ يحبُّونَهُ لخالاتِهِم.

قالَ: فوَضعَ يدَهُ عليهِ وقالَ: اللَّهمَّ اغفِرْ ذنبَهُ وطَهِّر قلبَهُ، وحصِّن فَرجَهُ فلم يَكُن بعدُ ذلِكَ الفتَى يَلتَفِتُ إلى شيءٍ.

(1) المعجم الوسيط، الطبعة الرابعة،2004م، مكتبة الشروق الدولية، ص 205.

(2) بتصرف عن مقالة حوار، wikipedia.org

(3) بتصرف عن مقالة أنواع الحوار، وصال عبد المنان الزمزمي alhiwartoday.net

(4)بتصرف عن مقالة رواية (أدب)، wikipedia.org