النهي عن المنكر

النهي عن المنكر


جعل الله سبحانه وتعالى من مهام الرّسل والأنبياء أنّهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ولا شكّ بأنّها مهمّة عظيمة لأنّها تحقّق رضى الله تعالى وتحدث الآثار الطّيبة في حياة النّاس.

ضلّت الأمم السّابقة بتركها النّهي عن المنكر، حيث استشرى فيها الظّلم والفساد والمنكر فعاقب الله سبحانه كثيرًا منهم بسب تركهم لتلك المهمّة العظيمة، فما هي أهميّة النّهي عن المنكر ؟ وكيف يكون ذلك ؟

النهي عن المنكر

الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر يحقّقان الخير والصلاح في المجتمع، فالأمّة الإسلامية تكون خير أمّة أخرجت للنّاس بحرصها على هذ الفريضة الشّرعيّة، إذ قال تعالى: (كنتم خير أمّة أخرجت للنّاس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله )، فلا يمكن لهذه الأمّة أن تدعي الخير ما لم تتمسك بهذه الفريضة، لأنّ من تمام أخلاق المسلم أنّه يكره المنكر ولا يرضاه خوفاً من غضب الله تعالى، وما يغضب الله تعالى يغضب المسلم صحيح الإيمان والتّوحيد.

أهميّة النّهي عن المنكر
  • النّهي عن المنكر يقي من عذاب الله وغضبه، فالله سبحانه وتعالى بلا شكّ يرضى عن الأمّة التي يكون فيها نهياً عن المنكر، فلا يسلط عليها العذاب والعقاب وإنّما يخصّ به الأقوام التي لا تنهي عن المنكر.
  • استحقاق اللّعنة للأقوام التي لا تجتنب فعل الفحشاء والمنكر، فقد ذكر الله في كتابه العزيز كيف لُعن الذي كفروا من بني إسرائيل عندما كانوا لا يتناهون عن المنكرات والآثام .
  • النهي عن المنكر هو من أسباب إجابة الدّعاء، فقد أمر النّبي عليه الصّلاة والسّلام بالأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر وحذّر من تركهما، إذ أن من آثار ترك هذه الفضيلة أن تدعو الأمة ربّها ثمّ لا يستجاب لها.

حكم النّهي عن المنكر وطريقته

النّهي عن المنكر هو فرض على المسلمين عامة، حيث إنّ المسلم قد ينهى عن الفحشاء والمنكر بلسانه ويتوجّه إلى العاصين لينصحهم ويذكّرهم بحرمة ما يفعلون، كما يذكّرهم بعذاب الله تعالى وعقابه الذي يحلّ بالقوم الظّالمين.

كما قد يكون النّهي عن المنكر من خلال اليد بحيث يغيّر المسلم ما يراه من المنكر بالقوّة، ولا شكّ بأنّ هذا الأسلوب له ضوابط، وقد تكلّم العلماء فيه كثيرًا فمنهم من رأى بأنّ مهمّة النّهي عن المنكر باليد هي من صلاحيّات الحاكم والسّلطان، ولا يجوز للمسلم منفردًا أن يغيّر المنكر بالقوّة، ومنهم من أجاز ذلك ولكن فصّل في المسألة، حيث بيّن أنّه إذا ترتّب على نهيه للمنكر باليد منكرٌ أكبر أو مفسدة كبرى، فلا يجوز له ذلك. هناك نوع آخر من النّهي عن المنكر من خلال كره الفعل قلبيًّا، وهذا أضعف الإيمان كما بين النّبي عليه الصّلاة والسّلام.