التسويق الإلكتروني

التسويق الإلكتروني


التسويق الإلكتروني

التسويق بشكل عام يهدف لتحقيق أهداف ورغبات الأفراد وإرضاء الزبائن من خلال توفير حاجياتهم من المنتجات والخدمات المتنوّعة، لتحصيل المنفعة أو الربح، ومن هنا فالتسويق الناجح لا يقوم على الترويج فحسب إنّما يستند على دراسة شاملة للسوق واحتياجاته من خلال تحليل متطلّبات الزبائن.

أمّا التسويق الإلكترونيّ فهو الذي يشمل التسويق التجاريّ من خلال الأجهزة الإلكترونيّة سواء كانت عن طريق الإنترنت أو الراديو أو التلفاز، ومن هنا نرى بأنّ التسويق عبر الإنترنت هو فرع من فروع التسويق الإلكتروني، بحيث نرى الكثير من الناس يخلطون ما بين التسويق الإلكترونيّ والتسويق عبرالإنترنت باعتباره تسويقاً واحداً.

التسويق عبر الإنترنت التسويق عبر الإنترنت أو التسويق الرقمي، ويشمل جميع الأساليب والممارسات والاستراتيجيّات التجارية والتسويقية المرتبطة بعالم الشبكة الإلكترونية (الإنترنت).
  • الإعلان الرقمي: تقوم الشركة أو المؤسسة التجارية المعلنة بحجز مساحة إعلانية إلكترونية من خلال شرائها من موقع مرتبط الى حد ما بالمنتج أو الخدمة المراد تسويقها، والغاية من هذه الإعلانات هو استقطاب الزوّار والزبائن ودفعهم لشراء المنتج.
  • الإعلام الاجتماعيّ: يهدف التسويق عبر الإعلام الاجتماعيّ إلى الوصول لأكبر قدر ممكن من الجمهور المستهدف عن طريق نشر الإعلانات عبر مواقع الشبكات الاجتماعيّة كالفيسبوك، وتويتر، وجوجل، واليوتيوب، ويقوم التسويق بواسطة الإعلام الاجتماعيّ على تكوين مجموعات وبناء صفحات اجتماعية مهتمّة بالعلامة التجاريّة والسلع الإنتاجيّة بهدف الوصول إلى الجمهور المستهدف عن طريق مشاركة محتويات التسويق عبرها وجعلها أكثر إثارة للاهتمام من خلال استغلال التصوير، والتدوينات، والفيديوهات، والكتب الإلكترونيّة.

مزايا ومشاكل التسويق الإلكترونيّ

تسهل تقنيّات وأداوات التسويق الإلكترونيّة عمليّة تطوير العلاقة بين المؤسسة والزبائن من خلال التفاعل المتواصل والمستمرّ. في المقابل لاقى هذا النوع من التسويق بعض الرفض من بعض الزبائن باعتباره تسويقاً متطفلاً، ومع ذلك، فإنّ استخدام تقنيات الإبلاغ والإعلان يولد ملامح الاهتمام ويزيد من مدى قبول المستخدمين والزبائن، خصوصاً أولئك الذين يتردّدون على المواقع التجارية. كما يستخدم التسويق الإلكترونيّ بهدف الحصول على عملاء وموظفين متميّزين من خلال نشر إعلانات العمل والوظائف إلى جانب الإعلانات التسويقيّة للمؤسسة أو الشركة لتحقيق الفائدة القصوى للبيع والترويج على المواقع الإلكترونيّة.

من جانب آخر فإنّ استخدام الوسائل الحديثة يقع تحت شروط قانونية، الأمر الذي يصعّب ويؤخّر عملية الحصول على القبول وفقاً لقانون حماية البيانات، إلا أنّه من جهة أخرى يساهم التسويق الإلكترونيّ في توفير التواصل مع المسؤول عن الموقع.

تتميّز بيئة الإنترنت بكونها واسعة الانتشار واستخدامها شائع لدى أغلبية الناس، نتيجةً للتطور التقني وسرعة الاتصالات في العصر الحديث، حيث أصبح من الميسّر الحصول على أيّ نوع من المعلومات التي تخص أي شكل من أشكال المنتجات أو الخدمات على هذه الشبكة، كما أصبح بالإمكان الحصول على السلعة أو الوصول إليها في زمن وجيز، ليسهل على كلّ تاجر أو مسوق من إمكانياته في عملية الترويج لمنتجاته متجاوزاً بذلك معيقات الحدود الإقليمية للمكان وإدخال السلع والخدمات جميع الحدود العالمية. باختصار، جعل التسويق الإلكتروني إمكانية الترويج والحصول على السلعة أو الخدمة سهلاً دون التقيّد بالزمان أو المكان.