أين يعيش الدب القطبي

أين يعيش الدب القطبي


الدّبّ القطبيّ

يعدّ هذا النّوع من من الدّببة من آكلات الّلحوم، وتعتبر الدّائرة القطبيّة الشّماليّة موطنها الأصليّ التي تتواجد فيه، وتشمل مناطق المحيط المتجمّد الشّماليّ والبحار المحيطة بها، والدّببة القطبيّة واحدة من الحيوانات ذات الحجم الكبير إذ يتراوح وزنها بين 350 إلى 700 كيلو غرام، ويصل وزن الإناث البالغات منها إلى نصف ذلك الوزن تقريباً، وتعتبر شبيهةً بالدّبّ البنّيّ، إلّا أنّها تحتلّ مكاناً أضيق على سطح الأرض، وتختلف أيضاً بكثير من خصائص الجسم وتكيّفها مع درجات حراريّة باردة جدّاً؛ لتستطيع التّحرّك عبر الثّلوج، والجليد، والمياه الباردة المفتوحة، وتعتبر الفقمات التي توجد في الأختام من على حافّة الجليد البحريّ غذاءً لها، وتقضي أغلب حياتها في البحار بالرّغم من أنّها تولد على الأرض.

الأماكن التي يعيش فيها الدّبّ القطبيّ

تمّ العثور على الدّبّ القطبيّ في الدّائرة القطبيّة الشّماليّة، وفي الأراضي المتاخمة جنوباً حتّى جزيرة نيوفاوندلاند، حيث أنّ مداها الجنوبيّ بالقرب من الحدود بين المناطق المناخيّة القارّيّة والمناطق شبه القطبيّة والرّطبة، ونظراً لغياب المجموعات البشريّة في بيئتها فإنّها تحتفظ بمجموعتها الأصليّة أكثر من الحيوانات الأخرى الآكلة للّحوم، وتتواجد أيضاً في خليج جيمس في كندا، وفي بيرليفاج الموجودة في مقاطعة فينمارك النّرويجيّة، وجزر الكوريل في بحر أوخوتسك، ومن الصّعب تقدير عدد الدّببة القطبيّة بسبب وجود مجموعات فرعيّة منفصلة، إلّا أنّ الإحصائيّات تُشير إلى تواجد ما بين 20 ألف و 25 ألف دبّ قطبيّ على هذه الأرض، ويوجد تسعة عشر نوعاً من الفصائل القطبيّة معروفةً بشكلٍ جيد وتتميّز بأنّها ليست معزولة التّناسل، ويوجد ثلاث عشرة نوعاً منها في القارّة الأمريكيّة الشّماليّة وتحديداً في بحر بوفورت جنوب خليج هدسون، وشرقيّ خليج بافن الموجود إلى الغرب من غرينلاند التي تحتوي على ما نسبته 70% من أعداد الدببة في هذا العالم، وتمتدّ إلى بحر بارنتس، وبحر كارا، وبحر ابتيف، وبحر تشوكشي.

قامت أكبر خمس دول يوجد فيها فصائل هذه الدّببة وهي: جرينلاند الدّنماركيّة، وسفالبارد النّرويجيّة، وروسيا، وألاسكا في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وكندا، وقامت هذه الدّول الخمس بتوقيع اتّفاقيّة تنصّ على الحفاظ على الدّببة، وفي منتصف عام 1980 تمّ استخدام أساليب حديثة تقوم بتتبّع أماكن وجود هذه الدّببة.

يعتبر قسطنطين جون فيبس أوّل من وصف الدّبّ القطبيّ كنوع متميّز، وقال إنّه اختار الاسم العلميّ لفصيلة الدّببة البنّيّة maritimus؛ وذلك من خلال النّظر إلى موطنها الأصليّ في الأسكيمو، وسيبيريا، ولهذا السّبب حاول تسمية هذه الدّببة تبعاً لموطنها الأصليّ فاقترح اسمين لها هما الدّبّ الأبيض نظراً للونها الأبيض، والقطبيّ نسبة للمكان الذي تعيش فيه، ويعرف أيضاً في النّرويج بدبّ الجليد وذلك من قبل أرخبيل سفالبارد.