أين تقع مملكة سبأ

أين تقع مملكة سبأ


محتويات
  • ١ مملكة سبأ
    • ١.١ موقع مملكة سبأ
    • ١.٢ السدود في مملكة سبأ
    • ١.٣ الزراعة في مملكة سبأ
    • ١.٤ التجارة في مملكة سبأ
مملكة سبأ

تعتبر مملكة سبأ من أغنى وأثرى الممالك القديمه، خاصّة عندما قام الملك كربئيل وتر بالسيطرة على مصادر البخور واللبان والسيطرة على أثيوبيا، وكان أهل مملكة سبأ يعبدون الآلهة مثل الإله عم والإله سين، وكان نظام الحكم ملكي وراثي، بالإضافة لتحدّث سكّان مملكة سبأ اللغة السبئيّة والتي تعتبر من اللغات السامية. كانت قديماً مملكة سبأ تشتهر في صناعة البهارات، والتوابل، والبخور، والعمل على تصديرها إلى خارج البلاد إضافة إلى الأعمال الزراعيّة، والتجارية، وذلك يظهر من خلال النقوش التي وُضعت على الصخور والمخطوطات التي تمّ اكتشافها والتي وُضع فيها العديد من قوانين الزراعة.

موقع مملكة سبأ

تقع مملكة سبأ في اليمن والتي تمّ اعتبارها من أفضل الممالك التي مرّت على اليمن وهي التي سطّرت تاريخ وحضارة اليمن، وكانت مملكة سبأ مؤلّفة من عدة قبائل والتي تدل بعض المخطوطات الآشوريّة على أنّ قبائل مملكة سبأ عاشت في العراق وفلسطين.

السدود في مملكة سبأ

نظراً إلى ما كانت تعانيه مملكة سبأ في اليمن من الفيضانات والسيول التي تحدث عند سقوط الأمطار تمّ بناء السدود لتخزين مياه الأمطار والسيول واستخدامها في الزراعة، ويعتر سد مأرب من أشهر السدود التي بناها أهل مملكة سبأ والذي تعرّض للتصدّعات والشقوق بسبب انشغال أهل مملكة سبأ بالحروب والقتال الذي دار في المنطقة ذلك الوقت، كما وعملوا أيضاً على بناء السدود الصغيرة والتي يصل عددها إلى ما يزيد عن سبعين سدّاً صغيراً وأشهرها سد نجران،

الزراعة في مملكة سبأ

اشتهر أهل مملكة سبأ بزراعة العنب الذي كان يتمتّع بجودة عالية بالإضافة إلى زراعة القمح والعسل، ولكن كانت الزراعة تعاني من آفة الجراد وكانوا يقومون باستعمال إله يسمّى إله المحصول لحماية مزروعاتهم من الجراد، وقد قام أهل مملكة سبأ ببناء درج على الجبال ليسهّل عليهم التنقّل بين السهل والجبال بشكل سريع بدون تعب.

التجارة في مملكة سبأ

تعتبر التجارة بين مملكة سبأ وبين الهند أكثر تجاره مزدهرة مثل تجارة التوابل والبن وكانت بينهم محاولات استيراد وتصدير، كما أنهم كانو يصدّرون للعراق الذهب والفضة واستيراد البخور والمسك من الهند، وكان السبئيون مسيطرين على طريق التجاره الواقع في غرب الجزيره العربيّة، حيث قاموا بوضع الحراسات والمستعمرات في طريق القوافل لحمايتها، واعتبر ميناء المخا وعدن من أهم الموانئ في العالم القديم، وكان أهل مملكة سبأ يفرضون الرسوم على السفن التي تمر من تلك الموانئ بالإضافه إلى استخدام الموانئ للتبادلات التجاريّة بين مملكة سبأ والعديد من الدول الأخرى.