أول دولة عربية استخدمت الإنترنت

أول دولة عربية استخدمت الإنترنت


الإنترنت

الإنترنت أو ما يسمى بالشبكة العنكبوتيّة هي عبارة عن شبكة اتصالات تربط مجموعة كبيرة جداً من الحواسيب الصغيرة، حيث تسمح لها بتبادل المعلومات فيما بينها، كما تحتوي على مجموعة من التطبيقات مثل محرّكات البحث التي تسهّل على المستخدمين الحصول على المعلومات التي يحتاجونها، وذلك من خلال كتابة كلمة أو مجموعة من الكلمات موضوع البحث، كما تتيح خدمة البريد الإلكترونيّ الذي يمكن من خلالها تبادل الرسائل الإلكترونيّة بين الأفراد أو المؤسسات، كما تتيح برامج وسائل التواصل الاجتماعيّ مثل الفيسبوك والواتس أب حيث يتبادل فيها الناس الأفكار والصور والأخبار، ومن الجدير بالذكر أنّ الإنترنت جعل العالم عبارة عن قرية صغيرة، حيث غزا الإنترنت معظم الدول والبيوت، وسنتحدث في هذا المقال عن انتشار الإنترنت وأوائل الدول العربية التي أدخلته إلى شعوبها.

أوّل دولة عربية استخدمت الإنترنت

انتشرت شبكة الإنترنت بشكل كبير بعد عام 1994، وذلك بعد أن سمحت الولايات المتحدة الأمريكيّة باستعماله تجاريّاً، فقد كان استعماله محصوراً على الدوائر الحكوميّة، وعلى قطاعات التعليم ومعاهد البحوث العلميّة، حيث تم الاحتفال بمرور خمسة وعشرين عاماً على اختراع الإنترنت، وبدأ ينتشر في الدول جميعها، وتُعتبر تونس هي أول دولة استعملت الإنترنت وكان ذلك في عام 1991، ثم تبعتها دولة الكويت عام 1992، ثم ارتبطت الإمارات العربيّة المتحدة وجمهورية مصر العربية عام 1993، ثم لبنان والمغرب عام 1994، وبعدها اتصلت سوريا وقطر وذلك سنة 1996، ثم تبعتها المملكة العربيّة السعوديّة عام 1999.

ثم تلاحقت الدول العربية الأخرى بالاتصال بشبكة الإنترنت، ومن الجدير بالذكر أنّ جميع هذه الدول عملت على مراقبتها، خصوصاً في الأمور التي تمسّ أمن الدولة وسياستها، بالإضافة إلى مراقبة المواقع التي تنافي منظومة الأخلاق التي تمس الدول الإسلاميّة، حيث حظرت المواقع المشبوهة والتي تضر شباب المسلمين.

فوائد الإنترنت
  • أتاح الإنترنت للناس فرصة التواصل مع بعضهم البعض على الرغم من المسافات البعيدة بينهم، حيث يستطيعون التحدث بالصوت والصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ.
  • سهولة نقل البيانات والمعلومات والحصول على أي أبحاث، حيث سهلت على الطلاب واختصرت عليهم عناء البحث في الكتب والمكتبات على المعلومات.
  • تسويق السلع والخدمات حيث سهّلت شبكة الإنترنت التجارة الإلكترونيّة، وسمحت بإجراء عمليّات البيع والشراء والدفع عبر شبكة الإنترنت.
  • التمكن من تصفح الجرائد والكتب بشكل يوميّ دون تكبد عناء النزول لشرائها.
  • زيادة الخبرات والقدرة على تعلّم أي مهارات يحتاج إليها الأشخاص من خلال الفيديوهات التعليميّة التي يتيحها الإنترنت.