أفضل طريقة للمذاكرة

أفضل طريقة للمذاكرة


تعتبر طريقة المذاكرة الصحيحة من الأمور التي يجهلها كثيرٌ من الدراسين، ممّا يجعلهم قد يفشلون أثناء معاودة استرجاع ما تمّت دراسته، ونظراً إلى أهميّة المذاكرة التي قد تحدّد مستقل شخص ما، لا بدّ من اتباع الطرق الصحيحة التي تسهّل على الشخص استرجاع المعلومات وقت الطلب.

أفضل طريقة للمذاكرة

قبل البدء بالمذاكرة

  • اختيار الوقت المناسب للدراسة، ومن أفضل الأوقات هو وقت الفجر؛ فقد أثبتت الدراسات وجود قدرةٍ عالية للدماغ على استقبال المعلومات، كما أنّه في هذه الفترة تكون نسبة الأكسجين النقي في الجو عالية، وبالتالي زيادة تغذية الدماغ.
  • اختيار المكان المناسب للمذاكرة؛ بحيث يكون بعيداً عن الضوضاء والأصوات، وبعيداً عن الحركة التي قد تشتّت انتباهك أثناء المذاكرة، كما يجب اختيار الكرسي المريح والإنارة المناسبة.
  • الابتعاد عن الوقت الّذي يكون جسمك فيه تعباً وبحاجة إلى الرّاحة؛ لأنّ الدماغ لن يركز في المعلومات.
  • عدم تناول الطعام أثناء المذاكرة، وذلك لأنّ الدماغ يوجّه كل تركيزه الى المعدة التي استقبلت كميّاتٍ من الطعام ويفقد التركيز على الأمور الأخرى.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات والفيتامينات التي تساعد في تحفيز الدماغ على النشاط، كما أن شرب الماء بكميّات مناسبة يساعد أيضاً في نشاط الدماغ.
  • أثناء المذاكرة

  • قم بقراءة الدرس بسرعةٍ ومن دون تفصيل، فالهدف هو إعطاء دماغك صورةً عامّةً عن الموضوع، ثمّ قم بقراءته بالتفصيل بعد ذلك مع محاولة تقسيمه إلى أقسام وعناوين رئيسية ترتبط بها عناوين فرعية وهكذا.
  • حاول التركيز على الصور والرسوم التوضيحيّة والتخطيطيّة؛ لأنّ الدماغ يحفظ الألوان والصور أكثر من الكلام، كما أنّ وضع الخطوط تحت الأشياء المهمة وتلوينها يزيد من حفظ الدماغ لها.
  • ركّز على الفهم والحفظ معاً من أجل زيادة قدرة دماغك على استرجاع المعلومات.
  • قم بربط المعلومات ببعضها البعض، كما يمكن ربطها بأشياء من واقعك إذا أمكن.
  • اعتمد على أسلوب التلخيص الميسّر الذي يركّز على النقاط الرئيسية من أجل تذكيرك بالمعلومات الرئيسية.
  • قم بمراجعة المعلومات أولاً بأول؛ يعني هذا أنّك بعد أن تنتهي من حفظ نقاط معيّنة مرتبطة معاً قم بإعادة مراجعتها معاً.
  • قم بحل الكثير من الأسئلة التي تعمل على استرجاع ما في دماغك من معلومات، وذلك من خلال الإجابة عليها، فهذا يعوّد دماغك على نمط الأسئلة التي قد تحتاج إلى حلّها في الامتحان فلا يكون هناك مجال للمفاجأة.
  • يجب أخذ قسطٍ من الراحة، وتناول الطعام المغذّي قبل ليلة الامتحان، ويجب الابتعاد عن السهر، وحاول الاسترخاء وشرب الأعشاب التي قد تساعد في النوم من أجل أن يحصل الدّماغ على مقدارٍ من الراحة.