أفضل تبييض للأسنان

أفضل تبييض للأسنان


تبييض الأسنان

أصبح تبييض الأسنان من العمليّات الشائعة والمنتشرة بين الناس لغرض التجميل، والحصول على ابتسامة جميلة، فعند ولادة الإنسان تكون أسنانه اللبنية ناصعة البياض، ولكن مع تقدمه بالعمر وبروز الأسنان الدائمة، تصبح الأسنان أقل بياضاً؛ وذلك بسبب تعرضه لمؤثرات خارجية مثل التدخين وبقايا الأكل، والأصباغ التي تتركها البكتيريا، وتتمّ عملية التبييض إمّا طبيعياً بمواد موجودة في البيوت، أو كيمائياً تحت إشراف الطبيب، باستخدام الأشرطة أو الجل أو الليزر.

أفضل الطرق الطبيعية لتبييض الأسنان
  • عصير الليمون: تخلط ملعقة كبيرة من عصير الليمون مع قليلاً من بيكربونات الصوديوم، وتفرك الأسنان بالخليط لمدّة 10 دقائق، وبعدها يغسل الفم بالماء الدافئ.
  • زيت الزيتون: تغمس قطنة في زيت الزيتون، أو باستخدام فرشاة وتفرك بها الأسنان، وبعدها تغسل بماء دافئ، وللزيت فائدة أخرى غير التبييض، فهو مقوي للثة.
  • أوراق الغار: تطحن أوراق الغار مع القليل من قشر البرتقال، وتغسل الأسنان بها يومياً، ليعطي نتيجة أكيدة وقوية.
  • وصفة خل التفاح: تخلط كمية من خلّ التفاح مع نفس الكمية من بيكربونات الصوديوم؛ لنحصل على معجون، ويستخدم في غسيل الأسنان مرّتين كل يوم.
  • الفراولة: تهرس حبة من الفراولة وتضاف إليها ملعقة من بيكربونات الصوديوم، وتقلّب جيداً حتى نحصل على معجون، وتفرك بها الأسنان لمدّة 10 دقائق، وبعدها ينظف الفم بمعجون الأسنان والفرشاة.
  • النعناع: تطحن أوراق النعناع ويضاف إليها القليل من زيت الزيتون، وتدهن به الأسنان لمدّة 10 دقائق، بحيث يحتوي على مكوّنات فعالة لتبييض الأسنان.
  • الميرمية والملح: تصنع عجينة من أوراق الميرمية والملح، وتوضع في وعاء لإدخالها في فرن دافئ، حتّى تصبح قاسية وتفرم بعدها كالبودرة، وتفرك بها الأسنان يومياً.
  • العسل الأبيض: توضع كمية من العسل الأبيض على فرشاة التنظيف، ويمزج مع المعجون ويغسل به الفم على فترات متقاربة.
  • بيكربونات الصوديوم والماء: تخلط بيكربونات الصوديوم مع القليل من الماء، لصنع محلول، ونقوم باستخدام المحلول للمضمضة، فله قدرة كبيرة على تبييض الأسنان.

أفضل الطرق الكيميائية لتبييض الأسنان
  • الطريقة الأولى تحتاج إلى عيادة طبيب أسنان، وتحتاج وقت من 30-60 دقيقة، وهي من أسرع طرق التبييض، ويقوم الطبيب خلالها بوضع مادّة هلامية على اللثة، وتغطى الأسنان بالحاجز المطاطي، وتطلى بمادّة كيميائية يدخل العنصر الأكسيدي في تركيبها، وقد يستخدم الليزر لزيادة فاعلية العنصر الأكسيدي.
  • أمّا الثانية تتمّ بالبيت بإشراف طبيب الأسنان، والذي يقوم بأخذ نموذج من أسنان الشخص ويصنع قالب على شكل أسنانه، ويجب أنّ لا يلامس اللثة، وفي البيت توضع المادة المبيضة، وهي عبارة عن مادة هلامية في القالب، ليلبس لمدة ساعتين كل يوم.