أعراض ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم

أعراض ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم


محتويات
  • ١ الهيموجلوبين
  • ٢ معدّل الهيموجلوبين الطبيعي في جسم الإنسان
  • ٣ ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم
    • ٣.١ الأعراض
    • ٣.٢ المضاعفات
    • ٣.٣ الأسباب
الهيموجلوبين

يعرف الهيموجلوبين أيضاً بخضاب الدم، وهو عبارة عن بروتينات تدخل ذرات الحديد في تركيبها، وتحملها خلايا الدم الحمراء بداخلها في دم الإنسان، ويؤدّي الهيموغلوبين دوراً هاماً في التقاط الأكسجين القادم من الرئتين لينقله إلى مختلف أنسجة الجسم لضمان الحفاظ على حياة الجسم.

يتألف الهيموغلوبين من نوعين متشابهين من البروتين يساعدان في تمكين الهيموغلوبين من حمل الأكسجين وتوزيعه، ويسميّان ألفا وبيتا، وتخزنّ مخطّطات تصنيع الهيموغلوبين في المادّة الوراثية DNA.

معدّل الهيموجلوبين الطبيعي في جسم الإنسان

من الجدير بالذكر أنّ معدّل الهيموجلوبين الطبيعيّ في جسم الإنسان يتفاوت من شخص لآخر وفقاً للعمر والجنس أيضاً، وتكون النسب ضمن معدلاتها الطبيعيّة كما يأتي:

  • الرجال: تعتبر طبيعيّة إذا بقيت بين 13.5 و 17.5 غرام/ديسيلتر.
  • الإناث: وتكون النسبة طبيعية إذا كانت بين 12-16 غرام/ديسيلتر.
  • النساء الحوامل: تكون النسبة ضمن معدلاتها الطبيعيّة إذا كانت بين 11-12 غرام/ديسيلتر.
  • الأطفال: بين 11-16 غرام/ديسيلتر.

أما في حال انخفاض أوارتفاع النسبة عن المعدلات الآنفة الذكر؛ فإنّ ذلك يعتبر حالة مرضية إلى حد ما، وفي موضوع بحثنا هذا سنسلّط الضوء على ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم.

ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم

يُشار إلى أنّ نسبة الهيموغلوبين ترتفع في الدم نتيجة تعرّض أداء النخاع الشوكي للقصور وبالتالي نقص لكميات الأكسجين في الدم، ويقوم الدم بردّة فعل لذلك من خلال زيادة إنتاج كريات الدم الحمراء في الدم.

الأعراض
  • التعب الشديد والإرهاق، وتعتبر من أهم الأعراض التي تظهر على المريض؛ إذ يشعر الإنسان بالإجهاد والإرهاق عند القيام بأي مجهود جسدي بسيط.
  • العجز عن الحركة في غالبية الوقت نتيجة التعب.

المضاعفات

يُصاب الإنسان بحالات مرضيّة كثيرة يتزامن ظهورها مع ارتفاع نسبة الهيموغلوبين في الدم، ومن بينها ارتفاع نسبة الدم؛ إذ تقوم خلايا الدم الحمراء بمضاعفة نفسها ليتمّ تعويض نقص الأكسجين وبالتالي إصابة الرئة والقلب بالضعف.

من الممكن أن يحدث هذا الارتفاع على هامش خلل في عمل الكلى، حيث يؤدّي زيادة إفرازها لبروتين الإرثروبروتين إلى تحفيز خلايا الدم الحمراء على مضاعفة نفسها وبالتالي ارتفاع الهيموغلوبين، ومن أهمّ الأمراض المرافقة لارتفاع نسبة الهيموغلوبين في الدم، الإصابة بسرطان الكلى والكبد، وتشوّهات القلب، وأمراض القلب والرئة، وبعض أمراض النخاع العظمي.

الأسباب
  • يعتبر التدخين من أهم العوامل المسببة لارتفاع مستويات الهيموغلوبين في الدم، ولذلك نلاحظ أنّ المدخنين غالباً لديهم قوّة دم أعلى من غير المدخنين.
  • الخضوع للعلاج الكيميائي.
  • استخدام حقن الإرثروبويتين لغايات تحفيز وتنشيط الأداء الرياضي.
  • عجز النخاع العظمي عن أداء وظائفه على أكمل وجه.
  • تناول العقاقير دون وصفة طبيّة.