أسرار وفضائل سورة البقرة

أسرار وفضائل سورة البقرة


محتويات
  • ١ سورة البقرة
    • ١.١ فضائل سورة البقرة
    • ١.٢ أسرار سورة البقرة
    • ١.٣ أسماء سورة البقرة
سورة البقرة

سورة البقرة هي سورة مدنية أي أنّها نزلت بعد هجرة النبي عليه الصلاة والسلام من مكة، عدد آياتها 286 آية، وهي بذلك أطول سورة في القرآن الكريم إذا تتجاوز الجزئين، وقيل إنها أول سورة نزلت من القرآن في المدينة المنورة ما عدا قوله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [281] فهي آخر آية أُنزلت من القرأن.

فضائل سورة البقرة
  • تحصن المسلم وتحفظه من شر الشيطان وشركه.
  • تبطل فعل السحر والمس والعين وتزيله.
  • يكون المداوم على قراءتها عزيزاً في الدنيا كريماً في الآخرة.
  • أخذها بركة وتركها حسرة.
  • تشفع لأصحابها يوم القيامة وتجادل عنهم.
  • تنشر السعادة في البيت وتزيل الهم والحزن والكآبة.

أسرار سورة البقرة
  • أول سورة بعد فاتحة الكتاب.
  • فيها آية الكرسي والتي لها فضل كبير، اذ سماها النبي سيدة أي القرآن؛ ففيها القاعدة الأساسية للدين وهي التوحيد، وهي الدالة على الألوهية المطلقة.
  • فيها ذكر لأكثر من 17 اسماً من أسماء الله الحسنى، ومن حفظ آياتها حفظته ورفعته، ومن قرأها فى زوايا بيته الأربع تحرسه وتخرج منه الشيطان، ومن قرأها ليلاً تبعد عنه الكوابيس والاحلام المزعجة.
  • فيها أطول آية في القرآن، وهي آية الدين رقم 288، وفي طولها تأكيدٌ على أهمية الإشهاد وتوثيق العقود وعدم المماطلة في سدادها.
  • فيها أطول كلمة في القرآن وهي: "فَسَيَكْفِيكَهُمُ".
  • قال صلى الله عليه وسلم : (مَن قرَأ بالآيتَينِ مِن آخرِ سورةِ البقرةِ في ليلةٍ كفَتاه) [صحيح البخاري]، وقد اختلف العلماء في معنى كفتاه، فمنهم من قال كفتاه عن قيام الليل، ومنهم من قال كفتاه من كلّ سوء.

أسماء سورة البقرة
  • البقرة: لأنّها تحدثت عن قصة البقرة مع بني إسرائيل في عهد النبي موسى عليه السلام.
  • سنام القرآن: لأنّها تحدثت عن أركان الإيمان، وأركان الإسلام الخمس، وآيات السحر، وآيات الطلاق، وآيات الإنفاق، وآيات الجهـاد، وآيات الصوم، وآيات الحج، فقد روى سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قوله: (إِنَّ لكلِّ شيءٍ سَنامًا وإنَّ سَنامَ القُرآنِ سورةُ البقرةِ) [صحيح ابن حبان].
  • الزهراء: لنوررها وهدايتها وعظيم أجرها، فقد روى أبو أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ عَنْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قوله: (اقْرَؤوا القرآنَ. فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابه. اقرَؤوا الزَّهرَاوَين : البقرةَ وسورةَ آلِ عمرانَ) [صحيح مسلم].
  • فسطاط القرآن: لأنّها تحتوي على ألف أمر، وألف نهي، وألف حكم، وألف خبر.
  • البكر والعوان: وهما صفتان من صفات البقرة التي أمر الله بني اسرائيل أن يذبحوها.