أسباب النسيان وعدم التركيز عند الشباب

أسباب النسيان وعدم التركيز عند الشباب


النسيان وعدم التركيز عند الشباب

النسيان هو عدم القدرة على استرجاع المعلومات وتذكّرها في الوقت المناسب، وقد يكون النسيان طبيعيّاً في حالة نسيان أمور حدثت منذ فترةٍ طويلةٍ، ولكن النسيان الكثير لأمور ومواقف حدثت خلال مدة زمنيةٍ قصيرةٍ قد يكون إشارة لمشكلةٍ ما، وقد يعاني البعض من هذه المشكلة بمختلف الأعمار، وكما هو معروفٌ لعل أكثر الفئات نسياناً وضعفاً للذاكرة هم كبار السن أو من أصيبوا بأحد الأمراض التي تؤثر في الذاكرة مثل الزهايمر، ولكن هناك أيضاً من يعاني من النسيان وضعف الذاكرة في فترة الشباب لعدة أسبابٍ سنتطرق لذكرها هنا.

أسباب النسيان وعدم التركيز عند الشباب
  • عدم تركيز المعلومة في الذهن: حيث إنّ المعلومة تحتاج إلى أن تركّز وتثبّت في العقل كي يمكن تذكّرها، وهناك عدة أسباب تجعل من الصعب على المعلومة أن تثبت في الذهن ومنها: المرور السريع على المعلومة، وعدم التركيز عليها حتى تثبت في الذهن، أو بسبب كثرة تشابه المعلومات وعدم القدرة على التمييز بينها ووضع حدود وفواصل بينها، كذلك الإجهاد النفسي والتعب الجسدي أثناء المرور على هذه المعلومات يؤثر في القدرة الذهنيّة للشخص، ويسبب أيضاً الضعف في تركيز المعلومات مع عدم تصنيفها إلى حقولٍ وأصنافٍ رئيسيةٍ يسهل معها حفظها واسترجاعها.
  • سوء التغذية: خاصةً نقص تناول المواد التي تحتوي على أوميغا 3، مما يؤدي إلى ضعف تغذية الدماغ، وبالتالي ضعف الذاكرة وكثرة النسيان، كذلك هناك بعض العناصر المسؤولة عن تنشيط الذاكرة والدماغ وفي حالة نقصها تسبب ضعف الذاكرة مثل الكبريت والفسفور والحديد.
  • البدانة: حيث إنّ استغراق وقت طويل في هضم الطعام الكثير يسبب نقص الدم الواصل للدماغ مما يسبب نقصاً في تغذيته وبالتالي ضعف الذاكرة.
  • عدم ربط المعلومات بقرائنها: يحتوي العقل البشري على الملايين من المعلومات المخزنة المتشابهة والمشتركة، وعند محاولة تذكّرها واسترجاعها قد تكون هناك صعوبة في اختيار المعلومة الصحيحة، لذلك لا بد من ربطٍ قويّ بين المعلومات لمعرفة المعلومة الصحيحة التي يجب استرجاعها وتذكّرها.
  • عدم تثبيت المعلومة بالكتابة: حيث إنّ كتابة المعلومات وتدوينها تسهّل عملية تذكرها والرجوع إليها وقت الحاجة.
  • الوراثة: حيث إنّ النسيان ينتقل عبر الجينات الوراثيّة من الأبوين إلى الأبناء.
  • الأمراض: مثل الزهايمر أو السكري والنقوص العصبي والصدمات النفسيّة والعاطفية التي قد يتعرض لها الشباب خلال حياتهم، كذلك الأمراض التي قد تصيب الدماغ مثل الشظايا والجروح وهربس الدماغ والأورام الدماغيّة والإصابة بالسكتات الدماغية.
  • كثرة تناول الأدوية المنبّهة والكحوليات والمخدرات.
  • فقدان الراحة والأمن سواء في البيت أم في العمل.
  • قلة القراءة والاعتماد على الأجهزة الإلكترونية في الأعمال مما يسبب كسل وخمول الدماغ.